اهمية حب الرشاد للحمل وطرق استعماله

حب الرشاد للحمل

إذا كنت تعانين من تأخر في الحمل وتودين أن تعالجي هذه المشكلة وتصبحي حامل في أقرب وقت ممكن، اليك هذا العلاج الطبيعي من خلال استخدام حب الرشاد للحمل الذي يحمل العديد من الفوائد الصحية في تسريع عملية الحمل، وستقدم لك أبرز طرق استخدامه في هذا المقال.

نبتة الرشاد، تحتوي على العديد من الفوائد الصحية للإنسان لأنها نبتة غنية باليود، الكبيريت، الكلاسيوم والحديد الى جانب احتوائها على العديد من الفيتامينات واللألياف، لكنها أيضاً تأتي بالعديد من الفوائد على المرأة التي تبغي أن تصبح حامل.

اهمية حب الرشاد للحمل

  • حب الرشاد يعالج اضطرابات الدورة الشهرية ويقوم بتنظيمها ما يجعلها تأتي في وقتها المحدد وبالتالي تنظم أيام التبويض التي تساعدك على احتساب الايام التي يمكنك ان تصبحي بها حامل بدقة اكبر.
  • حب الرشاد يتحكم بمعدلات هرمون البروجيستيرون في الجسم.
  • يحفز المبيضين على التبويض في أيامها المحددة دون التاخر، ما يزيد من معدلات الخصوبة.
  • ينظم مستويات الهرمون في الجسم عند المرأة لأنه من المهم أن تكون نسب الهرمون طبيعية ومستقرة كي يتم الحمل.
  • يزيد هذا الحب من الرغبة الجنسية ما يؤدي الى زيادة نسب الحمل لديك.
  • إضافةً الى كل ما سبق يتم أيضاً استخدام حب الرشاد لتنظيف الرحم.

طرق استخدامه

من المحبذ أن تتناولي حب الرشاد يومياً في الصباح والمساء ابتداءً من اليوم الثاني من الدورة الشهرية لانه في الدرجة الاولى يقوم بتنظيف الرحم جيداً من ترسبات الدورة ويحفذ المبيضين على التبويض في الوقت المحدد ما يرفع نسب حدوث الحمل. ويمكنك اضافته للماكولات التالية عند تنواله.

  1. اخلطي حبوب الرشاد مع سبع حبوب من التمر

  2. اضيفيه الى ملعقة من حبتة البركة والسكر النباتي

  3. من أفضل طرق استخدامها هو مع العسل الطبيعي.

لكن الى جانب فوائد حب الرشاد خلال الحمل، هناك أيضاً آثار جانبية لها، فهناك اضرار لحب الرشاد على الحامل لانها تسبب تقلصات رحمية تهدد حملك، لهذا عندما تصبحين حامل توقفي فوراً عن تناولها، وهو من المفضل ان تتوقفي عن تنوالها بعد انتهاء أيام التبويض كي تتأكدي من حدوث الحمل، وفي حال لم تصبحي حامل عندها يمكنك إعادة استخدامها من جديد.

إقرأي أيضاً: خلطات من الحبة السوداء لعلاج تأخّر الحمل



حاسبة موعد الولادة

تهانينا مولودك يرى النور في
المزيد عن مراحل الحمل

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟