ماذا يفضل الخبراء: الرضاعة الطبيعية المباشرة أو الشفط وتخزين الحليب؟

بين الرضاعة الطبيعية المباشرة والشفط ماذا يفضل الخبراء

توصي منظمة الصحة العالمية بالرضاعة الطبيعية المباشرة خلال الأشهر الستة الأولى من عمر الطفل. وبعد هذه الفترة، يحتاج الطفل إلى الأطعمة الصلبة التي تترافق مع استمرار إرضاع الطفل حتى عمر السنتين ما يؤمن له حاجته من الغذاء. ولكن، مع الصعوبة التي تواجهها بعض الأمهات في الرضاعة الطبيعية المباشرة، ازداد الإقبال على استخدام أجهزة الشفط التي تُعد البديل الأمثل خصوصاً وأنّها تمنح الطفل الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها من حليب الأم وليس من الحليب الصناعي.

ورغم أنّ "السائل الذهبي" يدخل إلى جسم الطفل عبر الطريقتين إلّا أنّ الخبراء يفضلون الرضاعة الطبيعية المباشرة علىالشفط وتخزين حليب الرضاعة للأسباب التالية:

الرضاعة المباشرة تساهم في ادرار حليب وفق حاجات الطفل

الرضاعة المباشرة تساهم في انتاج حليب وفق حاجات الطفل، إذ عبر لعابه يلتقط الثدي خلايا من جسم الطفل تكشف حاجاته الصحية، إن كان مصاباً بالتهاب أو خلال التسنين أو في طفرة نمو. فيكون الحليب مصمماً وفق حاجاته. لذا إن كنت تشفطين الحليب، إحرصي على الرضاعة المباشرة أيضًا.

قد يكون شفط الحليب مرهقاً كما يستغرق وقتاً أطول

تقول مستشارة الرضاعة سيلفيا مالابانان في L.A.T.C.H التي أرضعت أطفالها الثلاث حتى عمر السنتين إنّ استخدام جهاز الشفط قد يكون مرهقاً كما أنّه يستغرق وقتاً أطول خصوصاً وأنّه يترتب عليك تنظيف أجزاءه بعد كلّ عملية شفط بالإضافة إلى ضرورة إحضاره معك دائماً لأنك تحتاجين إلى الشفط كل 3 ساعات.

هناك دائماً احتمال الهدر

على عكس الرضاعة الطبيعية المباشرة التي تضمن لك تأمين احتياجات طفلك الغذائية في أي وقت، يُعد الحليب المشفوط عرضة للهدر خصوصاً وأنّ صلاحيته تنتهي بعد 4 ساعات في درجة حرارة الغرفة، وبعد4 أيام إذا كان محفوظاً في الثلاجة.

استخدام اليدين أكثر أماناً من جهاز الشفط

بحسب مالابانان، يُعد استخدام اليدين لضغط الحليب أكثر أماناً من جهاز الشفط الذي في حال أسأت استخدامه قد يؤثر سلباً على أنسجة الثدي.

الرضاعة المباشرة تحفز إنتاج الحليب

توضح مالابانان أنّه عندما يُمسك الطفل بثدي الأم، تمتص الحلمة اللعاب. فترسل إشارة إلى الدماغ لإنتاج المزيد من الحليب، وذلك اعتماداً على حاجته من الغذاء. ولهذا السبب، فإنّ مكونات حليب الثدي تتغير باستمرار.

إمساك الطفل للثدي يساعد الجسم على إنتاج الحليب

تتبع الرضاعة الطبيعية قانون العرض والطلب؛إذا كنت لا تفرغين ثدييك من الحليب بانتظام، فجسمك سيتوقف عن إنتاج المزيد من الحليب باعتبار أنّك لست بحاجة. ولأنّ الشفط يُعد مجهداً أحياناً، تتقاعص بعض الأمهات عن ممارسته بانتظام، ما يجعل حليبهن يجف.

الرضاعة الطبيعية المباشرة تؤثر على أسنان طفلك

يجمع غالبية الباحثين إلى أنّ الأطفال الذين يرضعون باستخدام زجاجة الحليب هم أكثر عرضة للإصابة بضعف الأسنان وعدم تناسقها بنحو الضعف، مقارنةً بمن يرضعون مباشرة من أمهاتهم.



إختبار الشخصية

يتحدّد نوع بشرة الطفل منذ اليوم الأول.. فما نوع بشرة طفلك؟