4 امور هل خطر في بالك يومًا انه عليك حماية طفلك منها؟

امور على الام حماية طفلها منها

أنت طبعًا أيتها الأم تقومين بكل ما بوسعك لـ حماية طفلك من كل الأمور والأخطار التي قد تهدد أمنه وسلامته وصحته أيضًا. لكنك سيدتي قد تغفلين عن بعض الأمور التي لا تدركين مدى خطورتها ومدى تأثيرها وحتى الأضرار التي قد تسببها لطفلك، اطلعي معنا على بعض من هذه الأمور والتي ربما لم تخطر في بالك يومًا في هذا المقال من عائلتي.

النوم في منزل أصدقائه: هل فكرت يومًا بما قد يتعرض له طفلك أثناء نومه في منزل أصدقائه؟ أولًا قد تعرفين أهلهم وأنت متأكدة من أخلاقهم الطيبة وحسن نواياهم لكنك لا تعرفين من يزورهم ومن الناس الذين قد يمضون الليلة مع طفلك أيضًا. لذا من الأفضل أن تتأكدي من كل هذه النقاط في المرة القادمة قبل السماح لطفلك في النوم خارج المنزل علمًا أن هذا الأخير يبقى المكان الأكثر أمانًا له.

التمييز الذكوري: طبعًا أن تودين أن يكون يصبح طفلك رجلًا بأخلاقه وتصرفاته ولكن اصرارك على هذه النقطة ستنمي في داخله التمييز الذكوري والذي قد يتترجم في تصرفه بفوقية مع الفتيات ومع النساء عندما يكبر وهذا ما لا تريدينه طبعًا سيدتي. لذا ركزي على مدح مزايا الرجل الحنون والعادل والمحب.

اللمسات والقبلات: لا تجبري طفلك وهو في سنّ صغيرة على التعبير الجسدي عن مشاعره لجدته او خالته او أي من الأقرباء كتقبيلهم او احتضانهم، لأنه عندما يمارس أحدهم هذه الأمور معه لن يدرك أنها تصرفات خاطئة. ولا تنسي توعيته على أهمية احترام جسده وعدم السماح لأحد في تخطي حدود هذا الأخير.

الأفلام والبرامج التلفزيونية: وأخيرًا، لا تقتصر أخطار هذه الأفلام والبرامج على الأمور الأخلاقية فحسب بل يجب أن تدركي أن بعضًا منها ينمي في طفلك العدائية والعنف. وفي هذا السياق، لا تنسي أن تشرفي أنت على هذه الأفلام والبرامج قبل السماح لطفلك بمشاهدتها.

إقرأي أيضًا: كيف تعلّمين طفلك كتمان أسرار المنزل؟



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟