كيف تكون العلاقة الزوجية اثناء الحمل فى الشهر التاسع؟

العلاقة الزوجية اثناء الحمل فى الشهر التاسع

تتساءلين كيف تكون العلاقة الزوجية اثناء الحمل فى الشهر التاسع اليك كل ما يجب ان تعرفيه من معلومات في هذا الصدد في ما يتعلق بالعلاقة الزوجية اثناء الحمل.

كثيرة هي الاسئلة التي تطرحها كل امرأة حامل عن الجماع اثناء الحمل، فهل للجماع اثناء الحمل فوائد؟ما هي الوضعيات الامنة؟ ماذا عن الشهر التاسع من الحمل تحديدا؟ تابعي معنا قراءة المقال للاجابة عن هذه التساؤلات.

الشهر التاسع من الحمل والعلاقة الزوجية!

تعتبر العلاقة الزوجية اثناء الحمل امنة طالما لم تتم ممارسة اي ضغط على الرحم. كذلك، يساعد الجماع على ظهور التقلصات المطلوبة خلال الأسبوعين الأخيرين حين تكون المرأة مستعدة للولادة.

كذلك يمكن للعلاقة الزوجية في الشهر التاسع ان تساهم في تحفيز المخاض اذ ان السائل المنوي يحتوي على مادة كيميائية تسمى البروستاجلاندين التي تؤدي الى التقلصات في الرحم. كما يمكن للجماع إدخال البكتيريا إلى قناة عنق الرحم التي تحفز إطلاق البروستاجلاندين.

لكن الجدير بالذكر انه في حال اصابة المرأة بضغط الدم المرتفع او فيروس نقص المناعة البشرية او اي مشكلة صحية أخرى، تنصح باستشارة الطبيب لاخذ الاحتياطات اللازمة.

فوائد الجماع في الشهر التاسع

بعد ان تعرفنا في وقت سابق على ابرز فوائد الجماع للحامل، اليك في ما يلي فوائد الجماع في الشهر التاسع!

  1. يوطد العلاقة بينك وبين زوجك.

  2. تحتوي الحيوانات المنوية على هرمون البروستاجلاندن الذي يساعد على تلين الرحم وعلى حدوث الإنقباضات.

  3. يساعد على ترخية الأعصاب بسبب إنتاج جسمك هرمون الاوكسيتوسين.

  4. يقوي الحيض، الأمر الذي يساعد على التحضير للولادة.

ينصح بتلافي الجماع في الشهر التاسع في هذه الحالات:

  • دخول المرأة فترة المخاض في وقت مبكر خلال الحمل الاول.
  • في حال الحمل بتوأم.
  • في حالات المشيمة المنزاحة.

اوضاع الجماع في الشهر التاسع

وبعد ان بت تعرفين بعض المعلومات عن الجماع وقت الحمل اليك افضل اوضاع الجماع في الشهر التاسع تحديدا:

  • الوضع الامامي العامودي: يعتبر هذا الوضع الامامي العمودي من اصعب الاوضاع بالنسبة للمرأة وبخاصة ان لم تعتد على القيام به من قبل ولكن لديه دور كبير في توسيع المهبل وعنق الرحم بشكل ملحوظ.

  • الوضع الخلفي الجانبي: يعتبر هذا الوضع من اكثر الاوضاع المريحة بالنسبة للحامل نظرا الى حجم بطنها الكبير والذي لا يساعدها على الحركة بسهولة، فيقوم الزوج بفعل كل شيء. تساعد هذه الوضعية الرحم على الامتداد والتوسع.
  • الوضع الخلفي العامودي: يساهم هذا الوضع في توسيع عنق الرحم كما ويساعد جسم المرأة على الاسترخاء والاستمتاع في الوقت عينه.يخفف هذا الوضع الخلفي العمودي من ألام أسفل الظهر التي تشعر بها الحامل.


حاسبة موعد الولادة

تهانينا مولودك يرى النور في
المزيد عن مراحل الحمل

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

إختبار الشخصية

أي قارة أنتِ في الفراش؟