الخبراء يكشفون عما يجب فعله بدلاً من المبالغة في تعقيم أغراض التبضع

الخبراء يكشفون عما يجب فعله بدلا من المبالغة في تعقيم اغراض التبضع

مما لا شكّ فيه أنّه مع مرور كل يوم تتضح لنا معلومات جديدة عن فيروس كورونا الذي جعلنا نعيش وسواس النظافة والتعقيم في كلّ مرةٍ نذهب فيها للتبضع من السوبرماركت.

ولكن، وفقاً لبعض الخبراء، قد يكون الحذر جيّداً في متجر البقالة إلّا أنّ بعض الإجراءات الوقائية قد يكون مبالغاً بها كما أنها ليست ضرورية دائماً؛ هذا الخبر سيسعد الكثير من النساء اللواتي يُمضين ساعات في تعقيم أغراض التبضع!

مفتاح الوقاية في السوبرماركت

أجمع خبراء الأمراض المعدية والفيروسات وسلامة الأغذية على أنّ الخطر الأكبر الذي نواجهه يأتي ببساطة من التواجد في السوبرماركت على مقربة من أحد الأشخاص المصابين بالفيروس.

تقول أنجيلا راسموسن، عالمة الفيروسات في مركز العدوى والحصانة في كلية ميلمان للصحة العامة في جامعة كولومبيا: "في حين أنّه من الممكن التعرض للإصابة بالفيروس من الأسطح الملوثة إلّا أنّ انتقال العدوى يأتي بنسبة كبيرة من رذاذ التنفس بالقرب من أشخاص آخرين"؛ بمعنى آخر، إنّ تعقيم أغراض التبضع قد يكون جيداً ولكنه ليس ضروري.

الإجراءات الأساسية للوقاية أثناء التبضع

يكشف دونالد شنافر، عالم الميكروبيولوجيا الغذائية وأستاذ جامعة روتجرز عن الإجراءات الأساسية للوقاية من فيروس كورونا أثناء التبضع، وهي تشمل:

  • حضري قائمة بالأغراض التي تحتاجين إليها.
  • توجهي إلى متجر البقالة الذي يتيح لعدد معين من المتسوقين الدخول مرة واحدة.
  • إلتزمي المسافة الإجتماعية وأنت تتسوقين أغراضك أي حافظي على مسافة مترين بينك وبين الآخرين.
  • إرتدي القناع الواقي وعقمي مقابض العربة مع الحرص على تقيم يديك بشكلٍ متكرر.
  • لا تُعد القفازات ضرورية؛ فهي تلتقط أيضاً البكتيريا والفيروسات كما يصعب تعقيمها. لذلك، من المهم تعقيم اليدين والحرص على عدم لمس الوجه.
  • من المهم غسل الفاكهة والخضار ولكن، ليس هناك ضرورة لاستخدام الصابون.

وأخيراً، إنّ احتمال وصول رذاذ تنفس أحد الأشخاص على الأغراض يبقى ضئيلاً كما أنّ الفيروس يعيش لمدّة معينة عليها وهو لن ينتقل إليك إلا في حال لمستها وعدت ولمست وجهك من بعدها.

والآن، ما رأيك في اكتشاف السبب خلف نسبة الوفيات المنخفضة في ألمانيا رغم أنّ معدل الإصابات مرتفع؟



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!