التأثيرات السلبية للولب الرّحمي

اضرار اللولب

يصبّ اللّولب الرّحمي في خانة الوسائل الصناعية لمنع الحمل، أسوةً بحبوب منع الحمل والواقي الذكري. وككل تقنيات منع الحمل، لا يشكل اللولب الرحمي وسيلةً ناجعةً ومتكاملةً، ولكّنه يحقق معدلات نجاح عالية جداً على الرغم من المخاطر العديدة التي يطرحها سواء أبعد الولادة أو قبلها.

اقرأي أيضاً: علاجات نباتيّة تجنّبيها خلال الحمل

فما هي هذه المخاطر وما مدى تأثيرها في المرأة؟ إليكِ التفاصيل في المقال التالي من "عائلتي":

مشاكل في الحيض

كثافة الحيض هي أحد أكثر التأثيرات الجانبية السلبية شيوعاً للولب الرحمي. وفي بعض الأحيان، يتسبب اللولب بدورة شهرية غير منتظمة تُصاحبها أوجاع وتشنّجات مطوّلة في البطن.

انثقاب الرّحم

يمكن لأنسجة الرحم أن تنثقب أثناء عملية إدخال لولب منع الحمل، الأمر الذي يمكن أن ينتج عنه نزيف فمضاعفات أخرى كثيرة.

الإخراج إلى المهبل

في حال تركيب اللولب بعد الولادة، ثمة احتمال كبير بأن يخرج من الرحم إلى المهبل في غضون أشهر قليلة من استعماله.

تأثيرات جانبية هرمونية

يمكن لتركيب اللولب الرحمي بعد الولادة أن يؤثر سلباً في التوازن الهرموني ويسبب للمرأة غثياناً وصداعاً وحب شباب وتقلباً في المزاج وتصلباً في الثدي. ولكنّ هذه الأعراض سرعان ما تختفي بعد بضع شهور.

أكياس دهنيّة على المبيض

من المحتمل أن يتسبب تركيب اللولب بعد الولادة في ظهور أكياس دهنية على المبيض، لاسيما إذا كان هذا اللولب هرمونياً بطبيعته. والجدير ذكره أنّ هذه الأكياس غير سرطانية وغالباً ما تختفي من دون علاج.

التهاب على مستوى الحوض

في بعض الحالات، قد يحاول جسم المرأة مقاومة "الجسم" الغريب الذي أُدخل إليه، الأمر الذي يمكن أن يثير حساسيته ويصيبه بالتهاب حوضي.

اقرأي أيضاً: نصائح للتعامل مع التوتر أثناء الحمل

وفي حال فشلت عملية تركيب اللولب الرحمي وحدث الحمل، فسيكون على المرأة الخضوع لعمليةٍ أخرى لإخراج اللولب والحؤول دون تعرّضها للإجهاض أو الولادة المبكرة، مع احتمال كبير بأن يتطوّر حملها إلى حمل خارج الرحم، ما يعني بأنّ الجنين قد ينمو داخل قناتي فالوب بدلاً من الرحم.



حاسبة موعد الولادة

تهانينا مولودك يرى النور في
المزيد عن مراحل الحمل

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟