علاجات نباتيّة تجنّبيها خلال الحمل

اعشاب للاجهاض

في خلال فترة الحمل الدقيقة، لا تُنصح المرأة بتناول العلاجات النباتية المعروفة أيضاً بمكملات الأعشاب أو الأدوية النباتية أو الأعشاب الطبية بأي شكلٍ من الأشكال، ما لم ير الطبيب المتابع لحالتها ضرورةً لذلك.

كيف تمنعين الحمل بواسطة الاعشاب؟

فبعض أنواع الأعشاب معروف بقدرته على التأثير سلباً في الحمل وتحفيز التقلصات على مستوى الرحم، ومنها ما هو معروف بقدرته على التسبب بإدرار الطمث والإجهاض. اللائحة طويلة جداً، لكننا سنكتفي في ما يلي بذكر الأبرز والأكثر شيوعاً بين هذه الأعشاب:

السّدر: يمكن لهذه النبتة أن تتسبب بتشنجات وشعور حاد بالغثيان، كما يمكن أن يؤدي استعمالها على المدى الطويل في خفض مستوى البوتاسيوم في الجسم، فمشاكل في القلب وضعف في العضلات. هذا وقد يتسبب السدر بتقلصات شديدة وإجهاض.

الصّبر الحقيقي أو الألوي فيرا: يمكن أن يتسبب بالإجهاض، كما يمكن أن يؤدي إلى تشوهات خلقية في الجنين.

حشيشة الملائكة: يمكن أن تتسبب بتقلصات في الرحم وحساسية شديدة تجاه الشمس.

اليانسون: يمكن أن يتسبب بطفح جلدي، كما يمكن أن يزيد حرقان المعدة حدةً ويترك أثراً عميقاً في الهرمونات.

البابونج: يمكن أن يزيد تدفق الدم وتقلصات الرحم، كما يمكن أن يؤدي إلى الإجهاض أو الولادة المبكرة.

عرق السوس: يمكن أن يحفّز الرحم ويؤدي إلى الإجهاض أو الولادة المبكرة. لا يُنصح به في حالات ارتفاع الضغط والاستسقاء.

الزّعتر البري: يمكن أن يتسبب بتحفيز الرحم أو الإجهاض أو الولادة المبكرة.

البقدونس: تتمتع هذه النبتة بالقدرة على زيادة تدفقات الدم إلى الجسم، ويمكن للزيوت المستخلصة منها أن تتسبب بتقلصات على مستوى الرحم، فإجهاض.

جوز الطيب: يمكن أن يتسبب بالإجهاض أو الولادة المبكرة. كما يمكن أن يتسبب بهلوسات وتشوهات خلقية.

الزّعفران: يمكن أن تتسبب كميات كبيرة منه في تحفيز منطقة الرحم.

الميرمية: يمكن أن يتسبب بإدرار الطمث وحدوث إجهاض.

هل للنعناع مضارّ على الحامل؟



حاسبة موعد الولادة

تهانينا مولودك يرى النور في
المزيد عن مراحل الحمل

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!