abir.akiki abir.akiki 11-08-2022

هل تعلمين أنّ حديثي الولادة يعانون من مشاكل جلدية؟ تابعي قراءة هذه المقالة على موقعنا وتعرّفي على هذه الامراض بالتفصيل.

ias

هل تستخدمين بودرة الأطفال؟ في الحقيقة، لن تكون العلاج لبشرة المولود الجديد التي تتعرّض للطفح الجلدي من جميع الأنواع. لحسن الحظ، فإن معظم هذه المشاكل الجلدية غير ضارة وتختفي من تلقاء نفسها.
فيما يلي أعددها لك بالتفصيل لتطمئني!

البثور الوردية

يُعتقد أحيانًا أنها “حب الشباب حديثي الولادة” وهي ناتجة عن التعرض في الرحم لهرمونات الأم. لا حاجة للعلاج، فقط الوقت. يمكن أن تستمر لأسابيع أو حتى شهور على بشرة الطفل.

تسمم الحمامي

هو طفح جلدي شائع آخر عند الأطفال حديثي الولادة. تبدو مثل بقع حمراء ذات حدود غير محددة مرتفعة قليلًا، وقد تحتوي على نقطة بيضاء أو صفراء صغيرة في المنتصف. وسببه غير معروف ويزول من دون علاج بعد أيام أو أسابيع قليلة من الولادة.

الجلد الجاف المتقشر

يمكن رؤية الجلد الجاف المتقشر لدى جميع الأطفال تقريبًا، ولكنه يُلاحظ بشكل خاص عند الأطفال الذين يولدون متأخرين قليلًا.

نتوءات بيضاء صغيرة على الأنف والوجه

أو ما يعرف بالدخينات وهي ناتجة عن انسداد الغدد الدهنية. عندما تتضخم الغدد الدهنية لدى الطفل وتنفتح في غضون أيام أو أسابيع قليلة، تختفي النتوءات البيضاء.

بقع السلمون

تسمى أيضًا “لدغة اللقلق” في مؤخرة العنق أو “قبلة الملاك” هي أعشاش بسيطة للأوعية الدموية، ربما تكون ناجمة عن هرمونات الأم التي تتلاشى من تلقاء نفسها بعد بضعة أسابيع أو شهور.

اليرقان

هو لون أصفر يظهر على جلد الطفل وعينيه. ينتج عن زيادة البيليروبين وهو أحد منتجات تكسير خلايا الدم الحمراء. إذا أصبح مستوى البيليروبين مرتفعًا بدرجة كافية، فقد تركز الأضواء الزرقاء أو البيضاء على جلد الطفل لخفض المستوى، لأن زيادة البيليروبين يمكن أن تشكّل في بعض الأحيان خطرًا على الصحة.

الخلايا الصباغية الخلقية

تعد كثرة الخلايا الصباغية الخلقية، التي كانت تسمى سابقًا البقع المنغولية، شائعة جدًا في أي جزء من جسم الأطفال ذوي البشرة الداكنة. إنها مسطحة، لونها رمادي مزرقّ تبدو ككدمة تقريبًا، ويمكن أن تكون صغيرة أو كبيرة. لا تعتبر ضارة وعادة تتلاشى مع سن المدرسة.

أخيرًا، في الأشهر القليلة الأولى من حياة الطفل، يجب تقييم أي طفح جلدي مرتبط بعوارض أخرى مثل الحمى والسعال أو سوء التغذية أو الخمول من قبل الطبيب في أسرع وقت ممكن. في حين أن معظم حالات الطفح الجلدي ليست خطيرة، إلا أن القليل منها يحتاج إلى عناية شديدة.

الأمومة والطفل الأم والرضيع الأم والطفل صحة الرضيع

مقالات ذات صلة

تابعينا على