أي أطعمة مثلّجة تختارين؟

الاكل الصحي المثلج | كيفية اختيار الطعام المثلج

هل تعلمين أنّ الأطعمة المثلّجة تتمتّع بجاذبية أيضاً؟ غالباً ما تستقطب الأطعمة المثلّجة أنظارنا في ثلاجات السوبرماركت نظراً لطريقة توضيبها المميّزة والملفتة ما يجعلنا نختارها سريعاً. وما قد يغيب عنك هو أنّ العديد من الأطعمة المجمّدة تحتوي على مكوّنات وسعرات حرارية خفية يمكن أن تؤثّر سلباً على صحتك. ولكن لحسن الحظ أنّه من خلال اتّباع بعض الإرشادات ستتمكّنين من اختيار الصحة في المرتبة الأولى عند اختيار أطعمتك:

*البروتينات: تجنّبي اللحوم المثلّجة! إذا كنت قلقة حيال انتهاء صلاحية اللحوم سريعاً وفسادها قبل الاستخدام فمن المفضّل ألّا تختاري اللحوم المثلّجة. فكّري بأنّ اللحوم الطازجة ستفسد في غضون 5 أيام، فكيف لك أن تتناولي قطعة لحم تمّ تثليجها منذ أشهر أو حتّى عام؟

5 أطعمة قد تجهلين أهمية تبريدها

*الخضار: تأكّدي من كمية الصوديوم (الملح) !على الرغم من أنّ الأمر قد يبدو غريباً إلّا أنّ الأطعمة المثلّجة قد تحتوي أحياناً على مغذيات أكثر من الخضار الطازجة، وذلك لأنّه غالباً ما يتمّ اختيار تلك التي نضجت بالكامل لعملية التثليج. ولكن قبل شراء هذه الخضار يجب عليك قراءة الملصق للتأكّد من أنّها تحتوي على كمية صوديوم أقل من 200 ملغ، وذلك لأنّ زيادة كمية استهلاك الملح يرفع ضغط الدم ويزيد من احتمال الإصابة باحتباس السوائل في الجسم.

4 أخطاء عند التسوّق تهدّد سلامة عائلتك

*الفواكه: تحقّقي ما إذا كانت تحتوي على المحلّيات! يمكن للفواكه المجمّدة أن تكون وجبة خفيفة ولذيذة وخاصة إذا قمت بخلط أكثر من نوع للحصول على عصير منعش، ولكن قبل شرائها تأكّدي من عدم احتوائها على كمية سكر مضاف أو محليات إصطناعية لأنّ ذلك سيساهم في زيادة وزنك وإبطاء عملية التمثيل الغذائي.



إختبار الشخصية

إختبار: هل أنتِ قدوة حسنة لأطفالك في الغذاء السليم؟