abir.akiki abir.akiki 13-06-2022

إذا كنت تسألين عن شراب سابوفين للأطفال لتحصلي على المعلومات الطبية حوله قبل الزواج والإنجاب، فتابعي قراءة هذه المقالة.

ias

بعدما كتبنا لك عن الفرق الباراسيتامول والإيبوبروفين للأطفال، نكشف لك في هذه المقالة أضرار شراب سابوفين للأطفال. في الواقع، يعتبر شراب سابوفين للأطفال واحد من أحد إصدارات الاسم التجاري لإيبوبروفين. قد نعلم أنه يخفف الآلام الطفيفة والحمى، إلّا أننّا قد لا نعرف الآثار الجانبية المحتمل أن تكون خطيرة على طفلك في المستقبل.
تعرفي معنا على ماهية هذه التأثيرات ومتى يُرجح حدوثها بحيث يمكنك استخدام هذا الدواء بأمان.

شراب سابوفين للأطفال ومادّة الإيبوبروفين

في الحقيقة، إنّ مادّة الإيبوبروفين الأساسية في تكوين شراب سابوفين للأطفال لها دور في فعالية الدواء وكيفية عمله في الجسم. يساعد الإيبوبروفين على خفض الحمى لدى الأطفال، كما أنه يساعد في تخفيف الآلام الطفيفة مثل:

ينتمي الإيبوبروفين إلى مجموعة من العقاقير تسمى العقاقير المضادة للالتهابات أو المسكنات. تقلل هذه الأدوية موقتًا من كمية البروستاجلاندين التي ينتجها جسم طفلك. في الواقع، يفرز جسم الطفل البروستاجلاندين عند الإصابة. تساهم هذه المواد الشبيهة بالهرمونات في حدوث الالتهاب، والذي يشمل التورم والحمى وزيادة الحساسية للألم.

أضرار شراب سابوفين للأطفال

بالإضافة إلى آلام في المعدة، الغثيان، التقيؤ، الإمساك، الإسهال كردود فعل عكسيّة لشرتب ستبوفين للأطفال، هناك أضرار خطيرة يجب لفت النظر إليها. قد يسبب الإفراط في شرب دواء سابوفين أو أخذه بخلاف الوصفة الطبية، بالمشاكل الصحية الخطيرة التالية:

  • السكتة الدماغية أو النوبة القلبية
  • انخفاض وظائف الكلى وزيادة ضغط الدم
  • تقرحات ونزيف في المعدة والأمعاء
  • تليّف الكبد

البدائل الطبيعية لشراب سابوفين للأطفال

في الحقيقة، لا بدائل عن الأدوية لأنّها مركّبة بفعالية كبيرة، وحتى الآثار الجانبية تكون مدروسة ومخففة في بعص الأحيان. إلّا أنّ هناك بعض التوابل والأعشاب تعدّ مخففة لبعض الآلام المحددة، أكشفها لك فيما يلي، على أن تستشيري طبيب طفلك قبل اللجوء إليها:

  • للصداع يمكنك أن تغلي القرنفل وتقدّميها كالشاي من دون سكر
  • لآلام التسنين يمكنك فرك لثّة طفلك بشاي البابونج البارد
  • لمحاربة الإلتهابات البسيطة قدّمي شاي الزنجبيل المميّز بخصائصه المضادة للإلتهابات
  • لخفض الحرارة يكفي تقديم الماء وتطبيق لصقات فارترة على الجبين والرقبة والمفاصل

أخيرًا، إقرأي دائمًا ملصقات المنتج بعناية وقدّمي الدواء لطفلك بأقل كمية ممكنة من الإيبوبروفين الكفيلة بتخفيض العوارض. ولا تقللي من أهمية الإتّصال بالطبيب فورًا عن ظهور أي عارض غير مطئن، ولا تطلبي منه أن يصف لطفلك أسرع خافض حرارة للأطفال لأنّ علاج الأطفال لا يكون بهذه الطريقة وإنّما بترك مجال لمناعة طفلك بالتفاعل والمحاربة.

الأمومة والطفل أمراض الطفولة الأم والطفل صحة الطفل

مقالات ذات صلة

تابعينا على