5 أسباب جعلتني أحب إنجاب أطفال بفارق كبير في السن بينهم

5 اسباب جعلتني احب انجاب اطفال بفارق كبير في السن بينهم

بعدما أنجبت طفلي الأول، سمعت الكثير عن التغييرات الجذرية التي سأواجهها مع طفلي الثاني. فقرّرت الإنتظار حوالى الثلاث سنوات قبل التفكير بأخٍ لإبنتي. ورغم النصائح التي شجعتني على انجاب الاطفال بفارق بسيط بينهم إلّا أنني وبعد تجربة لم أندم بل على العكس أصبحت أشجّع على ذلك بفضل الأسباب التالية:

فرصة منح كل طفل العناية التي يحتاجها

لحسن الحظ، عندما أنجبت طفلي الثاني، كانت شقيقته قد بدأت تذهب إلى المدرسة. وهذا بالتالي ما أتاح لي فرصة الاعتناء به تماماً كما اعتنيت بها. ولم أكن بالتالي مضطرة إلى التنقل بينهما كل الوقت للاستجابة على احتياجات كل منهما في الوقت نفسه.

الحصول على المساعدة من الطفل الأكبر

هل يمكنك أن تحضري لي الحفاض لشقيقك؟ هل يمكنك الجلوس وحمله قليلاً لأتمكن من ترتيب الغرفة؟ هذه ليست سوى بعض الأشياء البسيطة التي يكان بإمكاني طلبها من ابنتي ولكنّها كانت مفيدة لي ولها في الوقت نفسه؛ فلولاها لما كان بإمكاني اللحاق ربما بمسؤولياتي المنزلية ولولا توكيلها تلك المهام البسيطة، لما كانت اليوم تعرف معنى تحمل المسؤولية.

فرصة النوم براحة أكبر

حتى الآن، لا يمكنني نسيان قلة النوم التي عانيت منها بعد إنجاب طفلتي الأولى. ولم أكن أتخيل أن أنجب الطفل الثاني بفرق بسيط في السن لئلا ينتهي بي الأمر "وأنا أتحدث مع نفسي" كنتيجة للتعب والإرهاق. لذلك، أستطيع القول أنني كافأت نفسي بسنتين من النوم قبل أن أقرر إنجاب صغيري.

غياب المنافسة

أمّا أكثر ما أحببته في فارق العمر بين طفلي، فهو غياب المنافسة؛ في الوقت الذي تتعلم فيه طفلتي اللغة، يحاول شقيقها تعلّم خطواته الأولى. نعم، هما في مراحل عمرية مختلفة وهذا بالتالي ما جعلني أفرح بإنجاز كلّ منهما على حدى ومن دون دفعهما إلى تحدي بعضهما في إظهار قدراتهما.

زيادة تعلق الأطفال ببعضهم البعض

وأخيراً، رغم غيرة الأطفال التي لا هروب منها إلّا أنّ التعامل معها بطريقة صحيحة وسليمة قد يجعلها المفتاح لخلق رابط قوي بينهم كإخوة وأشقاء. فالآن، أنا أم فخورة لطفلة تتولى مسؤولية حماية شقيقها ورعايته. والرابط بينهما لا يُمكن لشيء زعزعته!



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!