10 خطوات بسيطة تسعد الزوجة ما ينعكس إيجاباً على أجواء البيت

10 خطوات بسيطة تسعد الزوجة ما ينعكس إيجاباً على أجواء البيت

معظم الرجال يعتقدون أنّ المرأة بطبيعتها نكدية، ولكنّهم لو فهموا أنّ كل ما يتطلبه الأمر لإسعادها هي خطوات بسيطة، لكانوا وفروا على أنفسهم الكثير من العناء؛ ألا توافقينني الرأي؟!

بعد أن كشفنا سابقاً عن أهم المشاكل الزوجية وطرق حلها بفن وذكاء، حان الوقت اليوم للكشف عن التصرفات البسيطة التي تسعد الزوجة وتنعكس إيجاباً على أجواء البيت.

  • أشكرها: تحب المرأة أن تشعر بتقدير زوجها لها وهل هناك طريقة أفضل من شكرها ولو على الخدمات الصغيرة التي تقوم بها في المنزل؟!
  • لا تتردّد في مساعدتها: تجد المرأة سعادة كبيرة عندما يعرض الزوج مساعدتها ولو بمهام بسيطة مثل تحضير مائدة الطعام أو إزالة الصحون بعد الإنتهاء من وجبة الغذاء أو العشاء، أو غيرها.
  • أصغي إليها: يكفي أن تصغي أيّها الزوج لما تقوله زوجتك حتى تُسعدها وتشعرها باهتمامك واحترامك لها.
  • أطلب رأيها: كذلك، تفرح المرأة عندما تشعر بأنّك تولي أهمية لآرائها وأفكارها وتثق بها؛ فذلك يحعلها تلمس قيمتها في نظرك كشريكةٍ ورفيقة لدربك.
  • قبلها على جبينها: ليس هناك ما يُشعر المرأة بالأمان والطمأنينة أكثر من قبلة الجبين؛ فهي دليل على خوف زوجها عليها وسعيه الدائم إلى حمايتها.
  • غازلها: مهما مرّ من الوقت على زواجكما، تعشق المرأة الشعور بجاذبيتها وبأنّها لا تزال تُعجب زوجها؛ لذلك، لا تتردّد أيها الزوج أبداً في مدح زوجتك أو مغازلتها!
  • إدعم أحلامها: بغض النظر عما إذا كانت تعمل أم لا، تفرح المرأة عندما تلمس اهتمام زوجها بأحلامها وطموحاتها.
  • فاجئها بإعداد طعام الفطور لها: ومن المبادرات البسيطة التي يُمكن أن تزرع الإبتسامة على وجه الزوجة، مفاجأتها بين الحين والآخر بإعداد الفطور لها.
  • لا تفرض عليها ممارسة العلاقة الحميمة: من الخطوات البسيطة التي تقدّرها الزوجة، هي احترام زوجها لرغبتها في ممارسة العلاقة الحميمة وعدم فرضها عليها.
  • إعتذر منها عندما تخطئ بحقها: وأخيراً، يتجنب معظم الرجال الإعتذار من زوجاتهم، وقد كشفنا السبب العلمي خلف ذلك، ولكن القيام بذلك لا يقلل من قيمتك أيها الزوج بل على العكس، يرفعها في أعين زوجتك.

والآن، إليك القاسم المشترك بين النساء السعيدات في زواجهن بحسب الدراسات!



إختبار الشخصية

إختبار: ما هي الصفة التي يقولها عنكِ زوجكِ سراً؟