هل يؤثر الاستحمام على حملك؟

هل يؤثر الإستحمام على حملك؟

سؤال يتبادر الى ذهن سيدات كثيرات حول إمكانية الاستحمام أثناء الحمل والدورة الشهرية (الطمث) ، خصوصاً في ظل تفاوت الإجابات وانتشار المعقتدات الخاطئة عن الموضوع. وللإجابة عن سؤالك، عائلتي تحدثت الى د. خولا الشيخ علي الإختصاصية في الجراحة النسائية والتوليد والتي أكدت أكدت أن لا مانعَ طبياً من الإستحمام طوال فترة الحمل ، وأن لا داعي للخوف من الاستحمام خلال الفترة الأخيرة من الحمل كما هو شائع، ولكن يجب الحرص على أن تكون درجة حرارة المياه معتدلة، وتفادي المياه الساخنة أو الباردة، حيث تؤثر على الشرايين، سواء بالتمدد أو التقلص، ناهيك عن تأثيرها على مشكلة انحباس الماء في الجسم، والتي تعاني منها حوامل كثيرات، كما قد تؤثر درجة حرارة المياه على الضغط من خلال الإرتفاع أو الإنخفاض المفاجئين. وأكدت الشيخ علي أن المبدأ نفسه ينطبق على الاستحمام أثناء الطمث، لافتة الى أن درجة حرارة المياه تؤثر على غزارة الدم فقط. وشدد على أهمية التنبه الى نسبة تدفق الماء أثناء الاستحمام، وعلى أن تتراوح فترة الاستحمام بين 10 و15 دقيقة كحد أقصى.



حاسبة موعد الولادة

تهانينا مولودك يرى النور في
المزيد عن مراحل الحمل

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟