هل علاج ضعف المبايض يطول؟

هل علاج ضعف المبايض يطول

تسأل النساء هل علاج ضعف المبايض يطول؟ وفي إطار مواكبة مشاكل المبايض والحمل يتابع موقع عائلتي كتابة المقالات حول هذا الموضوع ويجيبك عن تساؤلاتك.

يحدث قصور المبيض لدى النساء في سنّ متقدم، وتحديدًا في فترة ما قبل انقطاع الطمث، بحيث يخفّ انتاج البويضات بكميات كبيرة. وفي الواقع، قد يصيب هذا القصور النساء بالعقم، وبخاصةٍ إذا بدء في سن الأربعين.

وفي كل الأحوال، يعد الطب اليوم بوسائل علاجية لها نتائج جيّدة في هذا المجال، ولكن تسأل النساء هل علاج ضعف المبايض يطول؟

تابعي القراءة واحصلي على الإجابة!

هل علاج ضعف المبايض يطول؟

بعدما أعطيناك الإجابة عن سؤال هل يحدث حمل مع ضعف المبايض؟ نؤكّد لك أنّ حالات العقم والحمل تختلف من امرأة الى أخرى، وبخاصةٍ أنّ عوامل أخرى تدخل لتحسّن أو تسيء حالة ضعف المبايض.

قد لا نملك الإجابة عن هذا السؤال بالقول نعم أم لا، ولكننا متأكّدين من أن الطبيب الذي يتابعك سيكون له الجواب النهائي، بما أنّه يعرف حالتك عن كثب.

وغير ذلك، تحتاج المرأة الى علاج ضعف المبايض في حال كانت ترغب بالحمل، لذا سيرتبط العلاج ومدّته بكمية الولادات التي تريدينها.

العلاجات المتوفرة لضعف المبايض

عادة ما يركز علاج ضعف المبايض على المشاكل التي تنشأ من نقص هرمون الاستروجين. قد يوصي الطبيب الخاص بك بما يلي:

  • العلاج بالإستروجين: يمكن أن يساعد العلاج بالإستروجين في الوقاية من هشاشة العظام. ويوصى بإضافة البروجسترون لحماية بطانة الرحم من السرطان التي قد تنتج عن تناول الإستروجين وحده.
  • مكملات الكالسيوم وفيتامين د: كلا المغذيين مهمان للوقاية من هشاشة العظام، وقد لا تحصلين على ما يكفي في نظامك الغذائي أو من التعرض لأشعة الشمس. لذا، سيقترح طبيبك اختبار كثافة العظام قبل بدء المكملات للحصول على قياس خط الأساس.

المضاعفات لضعف المبايض

تشمل مضاعفات ضعف المبيض ما يلي:

  • العقم: يمكن أن يكون عدم القدرة على الحمل من مضاعفات ضعف المبايض. وفي حالات نادرة، يكون الحمل ممكنًا حتى نضوب البويضات.
  • هشاشة العظام: يساعد هرمون الاستروجين في الحفاظ على عظام قوية. النساء ذوات المستويات المنخفضة من الإستروجين أكثر عرضة للإصابة بعظام ضعيفة وهشة، والتي تكون أكثر عرضة للكسر من العظام السليمة.
  • الاكتئاب أو القلق: يؤدي خطر العقم والمضاعفات الأخرى الناتجة عن انخفاض مستويات هرمون الاستروجين إلى إصابة بعض النساء بالاكتئاب أو القلق.
  • مرض قلبي: قد يؤدي الفقد المبكر لهرمون الاستروجين إلى زيادة مخاطر إصابتك بأمراض القلب.

وأخيرًا، تسأل بعض النساء هل الم المبيض الايسر من علامات الحمل؟ تابعي القراءة واحصلي على الإجابة من موقعنا



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟