هل الضرب على الراس يؤثر على العين؟

هل الضرب على الراس يؤثر على العين

المواضيع

  1. الضرب على الرأس!

  2. الضرب والارتجاج!

  3. هل الضرب على الراس يؤثر على العين؟

هل الضرب على الراس يؤثر على العين وما هي الاضرار الجسدية التي يسببها الضرب على الراس وما علاقته بالارتجاج الدماغي؟ كل هذه الاسئلة تثير قلق الام خصوصا اذا كان الضرب يحصل داخل العائلة بين الحين والاخر، ولمعرفة تاثيره على العين وسلامتها، تابعي عائلتي في هذا الموضوع.

في الواقع يترك الضرب أثرا في شخصية ونفسية من يتعرض له، خصوصا الاطفال، واحيانا الانعكاسات النفسية تكون أقوى من الجسدية، لذا تسأل الامهات هل ينسى الطفل الضرب وكيف يتأثر بذلك. لكن بعيدا عن ذلك، سوف نتناول في هذا المقال الاضرار الجسدية التي يتركها الضرب اكان في جسم شخص راشد او في جسم طفل. لذا تابعي المعلومات التالية.

الضرب على الرأس!

الضرب بشكل عام يعتبر مؤذيا وغير مستحب، فكيف اذا جاءت الضربة على الرأس، اي المنطقة الاكثر حساسية ودقة في الجسم؟ الاثار الجسدية يمكن ان تبدأ بخدوش وجروح في فروة الرأس وتنتهي بارتجاج في الدماغ او كسر في الجمجمة، لذا من الضروري ان تتم حماية الرأس من التعرض للضرب او الاذية، وذلك حفاظا على صحة الجسم ككل.

الضرب والارتجاج!

الارتجاج في الدماخ يعتبر من الاضرار الاكثر شيوعا للضرب على الرأس، ومن اعراضه:

  • الصداع
  • رنين الأذن
  • الغثيان
  • القيء
  • الإرهاق أو النعاس
  • ضبابية الرؤية
  • النسيان وفقدان الذاكرة
  • الارتباك

وغالبا ما يحتاج المريض الى الكثير من الراحة ولفترة طويلة كي يشفى من اعراض الارتجاج.

هل الضرب على الراس يؤثر على العين؟

لم تثبت الدراسات وجود علاقة مباشرة بين الضرب على الرأس (في مكان بعيد عن العين) وتعرض العين لأي أذى، ولكن في بعض الحالات يمكن ان يحدث هذا الامر اذا كانت الضربة قوية جدا وتطال اعصاب العين او جزء معين في المخ مسؤول عن الرؤية. ولكن اذا كنت عزيزتي امام طفل عنيد وتجدين ان الضرب هو الحل الوحيد للتعامل معه، فيمكنك الاطلاع على موضوع هل يجب ضرب الطفل: ما بين الحسنات والسيئات، قبل ان تحسمي قرارك.

صحيح ان الضرب يدخل في حياتنا بشكل او بآخر، فالرجل يحب ضرب المؤخرة اثناء العلاقة مع زوجته، الا ان الضرب بطريقة مبرحة ومؤذية هو امر يجب التنبه اليه وتجنبه تماما اكان لطفل او لشخص راشد، فالتواصل هو افضل طريقة للتعبير.



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!