هل الاستفراغ يبطل الصيام؟

هل الاستفراغ يبطل الصيام

القيء أو الاستفراغ هو عبارة عن اخراج محتويات المعدة من الفم، وهو غالباً ما يترافق مع حالة من ‏الغثيان أي الشعور بالانزعاج وعدم الراحة. وتتعدّد الأسباب التي تقف وراء حدوث الاستفراغ، وأهمها: ‏الافراط في تناول الطعام، الاصابة بالتسمم الغذائي، التهاب المعدة والأمعاء، التعرّض للبرد أو الحر. وقد ‏يكون التقيؤ أحياناً إشارة الى وجود مرض أكثر خطورة مثل السكتة الدماغية أو غيرها.‏

ولكن ما يدعي الى التفكير والتساؤل، خصوصاً في هذه الفترة، هو حدوث القيء خلال شهر رمضان وإمكان ‏تأثيره على حسن سير الصوم. فيتساءل العديد من المسلمين والمسلمات، هل الاستفراغ يبطل الصيام؟ وما ‏هو رأي الاسلام في ذلك؟ فيما يلي الجواب عن تساؤلاتك وأبرز المعلومات حول هذا الموضوع:‏

عندما يتعلّق الأمر بالاستفراغ خلال الشهر الفضيل، تتحدّث مختلف المصادر الإسلامية الموثوقة عن ‏وجود حالتين من الاستفراغ وهما الاستفراغ المتعمّد والاستفراغ غير المتعمّد.‏

بالنسبة للاستفراغ غير المتعمّد أي الذي يحدث رغماً عن الانسان، فهو لا يفطر ولا يبطل الصيام ويعتبر ‏الصيام هنا صحيحاً وسليماً، وبالتالي ما من داعٍ لقضاء هذا اليوم في يوم آخر. أما بالنسبة للقيء المتعمّد ‏‏(الاستيقاء) أي اخراج ما في المعدة عن قصد من خلال شمّ رائحة معينة أو وضع الاصبع في الفم، فهو ‏يبطل الصوم ويفطّر، وفي هذه الحالة يلزم على الصائم قضاء هذا اليوم.‏

اقرأي المزيد: السحور في رمضان: ما يجب تناوله من أطعمة وما لا يجب!



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!