هكذا تتخلّصين من إحتقان الحلق طبيعيّاً!

هكذا تتخلّصين من إحتقان الحلق طبيعيّاً!

قد يكون من أحد مؤشّرات نزلة البرد، أو قد تشعرين به نتيجة التهاب موضعي سببه عوامل فيروسيّة... لكن، ومهما اختلفت اسبابه، يبقى احتقان الحلق من أكثر العوارض شيوعاً وتسبباً للإنزعاج، حتّى أنّه قد يمنعكِ من مزاولة حياتكِ اليوميّة الطبيعيّة في حالاته القصوى. وإنطلاقاً من إيماننا أنّ الحلّ الطبيعيّ، في الحالات العرضيّة طبعاً، يبقى أفضل من المواد الكيميائيّة والمصنّعة، إليكِ بعص النصائح المفيدة التي تخّلصكِ من ألم احتقان الحلق والحنجرة وتخفّفه لتتماثلي إلى شفاء عاجل من حواضر منزلكِ!

للمزيد: أطعمة لخفض خطر الإصابة بنزلات البرد

الماء والملح: قد لا تبدو لكِ بجودة وتعقيد الأدوية المركّبة في احدث المختبرات، إلّا أنّ للمضمضة بالماء والملح أثراً فعّالاً وسريعاً في التخفيف من الإلتهاب والإحتقان، فلا توفّري إستعمال هذه الخلطة البسيطة المضمونة!

الشاي والسوائل الساخنة: خفّفي الإحتقان من خلال شرب مختلف أنواع مشروبات الأعشاب الساخنة مثل الشاي الأخضر والزعتر والبابونج، التي لا تريحكِ فقط بأثرها الدافئ، بل تحتوى أيضاً على مواد وعناصر غذائيّة تساعدكِ في تعزيز الجهاز المناعي والإمتثال إلى الشفاء العاجل.

شوربة الدجاج: إنّها الوصفة الأكثر شعبيّة وفاعليّة لأجيال وأجيال! فهي تمدّكِ بالطاقة، تخفّف الإحتقان وتساعدكِ في التغلّب على الإلتهابات أو نزلة البرد بفضل إحتوائها على الصوديوم.

العسل: بفضل تركيبته الطبيعيّة المضادّة للبكتيريا، سيساعدكِ العسل على التخلّص من الإحتقان في سرعة لافتة. بالإضافة إلى ذلك، يتميّز العسل عند تناوله بقدرته على إمتصاص الماء من مواضع الإلتهاب، ما يساعد في تخفيف الإحتقان والألم المترتّب عنه بشكل كبير.

الثوم: رغم طعمه الحادّ الذي قد لا يحبّذه البعض، إلّا أنّ للثوم فوائد صحيّة كبيرة، وخصوصاً فيما يتعلّق بإحتقان الحنجرة لإحتوائه على كميّة لا بأس بها من المواد المضادّة للبكتيريا والمطهّرة، فتناوليه بشكله المجفّف أو المشويّ. في النهاية، تذكّري جيّداً أنّ المفتاح الأساسيّ في الشفاء العاجل هو الراحة، فضعي همومكِ اليوميّة جانباً، إرتدي ملابس النوم المفضّلة لديكِ، تغطّي ببطانيّة مريحة ودافئة وقدّمي لنفسكِ يوماً من الراحة التامّة بعيداً عن إجهاد العمل وضغوط الحياة اليوميّة!

هل تعانين من احتقان في الأنف أيضاً؟ تخلّصي منه بـ4 علاجات منزلية!



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!