الشّيء الوحيد الذي ترغب في أن تقوله كل أمّ لابنتها قبل انتقالها إلى البيت الزّوجي!

الزّفاف، حدثٌ مهمٌّ في حياة ابنتك.

فلمَ لا تخطّين لها في هذه المناسبة السعيدة والمفصلية رسالةً عميقةً تُعبّرين فيها عن مدى حبّكِ لها وعن مدى حماستكِ لليوم الذي لطالما حلمتِ بأن تريها فيه عروساً، من دون أن تنسي نصيحتكِ الأخيرة لها قبل أن تنطلق في حياتها الجديدة مع الرجل الذي اختارته لها شريكاً، رسالةً تُقدّسها مدى حياتها وتبقى لها منكِ ذكرىً طيّبة للأبد؟!

نصائح كل ام إلى ابنتها في يوم زفافها

ابنتي الغالية،

لطالما حاولتُ أن أكون خير قدوةٍ لكِ ونعم الزوجة لأبيك.

أتمنى أن أكون قد نجحتُ في أن أهديكِ مثالاً للزوجة الصالحة والذكية، داعيةً لكِ بأن تسعدي في زواجك، كما كنتُ في زواجي. وفي هذه المناسبة الجميلة، أرغب في أن أسدي إليكِ النصح، متمنيةً عليكِ بأن تأخذيه بروحٍ طيّبة لأنه نابع من أعماق قلبي.

صحيح أنّني لم أفعل الصواب دائماً، وأنني وأباكِ واجهنا الكثير في حياتنا وكانت لنا مشاحناتنا وجدالاتنا. ولكنني تعلّمتُ الكثير من تجاربي وأودّ في هذا اليوم أن أنقل إليكِ ما تعلّمته:

  • عبّري لزوجكِ عن حبّكِ له من وقتٍ لآخر، ليس فقط بالكلام بل بالفعل أيضاً: قبّليه وعانقيه وضعي يدكِ في يده. فالله قد خلقه لكِ رجلاً تُحبّينه وتحترمينه وتهتمّين به.
  • أُشكري زوجكِ على كلّ عملٍ يقوم به لأجلك، وكلّ هدية وكل مشوار وكل فاتورة يدفعها عنك، وأظهري له التقدير الدائم لجهوده وعطاءاته.
  • كوني لطيفة دائماً مع زوجكِ ولا تُقاطعيه أو تُجادليه أمام أحد لاسيما أمام أطفالكما.
  • لا ترفضي ممارسة العلاقة الحميمة مع زوجك من دون عذرٍ وجيه. فهو لن يُحاول النظر إلى سواكِ إن كان يحصل منكِ على ما يُريده!
  • فكّري دائماً بأفضل ما يتميّز به زوجكِ وحدّثي الآخرين عن هذه المميزات. ألا إنه من الضروري أن تُبقي في ذهنكِ الذكريات الطيبة عنه وعنكما لتكون لكِ خشبة الخلاص التي تتشبّثين بها متى واجهتكما المتاعب كأيّ زوجين!
  • اسمحي لزوجكِ بأن يقوم بعمله، أيّ بأن يحميكِ ويقود خطاكِ ويؤمن لكِ ما تحتاجينه بالطريقة التي يعرفها. ولا تقفي أبداً في وجهه ولا تُعارضيه.
  • احترمي زوجكِ وكوني صادقة معه. فالأطفال يتعلّمون التمرّد والكذب من تصرفات أمهم تجاه والدهم.
  • أحبّي زوجكِ أكثر من أطفالك. ولا تُقدّمي الأطفال عليه أبداً. فهو يحتاجكِ ويحتاج الأوقات التي تُخصّصينها له، لتضحكا سوياً وتتشاطرا الأسرار وتستمتعا معاً.
  • أيّديه في كلّ مرة يُحاول فيها تأديب أطفالكما وتهذيبهما ولا تهرعي لحملهم ومعانقتهم إلاّ بعد أن يعتذروا لأبيهم ويتصالحوا معه.
  • أظهري لزوجكِ أنكِ بحاجة إليه وتتدلّعين عليه.
  • إصغي دائماً إلى زوجكِ وإحرصي على راحته وتأمين رغباته: منزل نظيف.. وجبة لذيذة.. كلام رقيق.. علاقة حميمة، إلخ.
  • إقصديني متى احتجتني بنصيحة، فسوف أكون دائماً إلى جانبك. لكن، لا تتوقّعي مني أن أتدخّل أو أقف في وجه زوجكِ إن كان يقوم بواجبه معكِ على أكمل وجه.
  • أعتقد بأنكِ اخترتِ رجلاً صالحاً. عامليه كذلك وسيكون لكِ نعم الزوج وستكونين في قلبه على الدوام.

أُحبكٍ يا ابنتي جداً جداً وأفتخر بالمرأة التي كبرتِ لتكونيها. وأتشوّق بشدة لما خصّه لكِ الله في حياتكِ من أحداث!

أمّك

اقرأي أيضاً: 5 عبارات لا تقوليها لإبنتك!



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟