معلومات حول العلاقة الزوجية بعد عملية الفتق، هل تستمر؟

العلاقة الزوجية بعد عملية الفتق

المواضيع:

  1. العلاقة الزوجية بعد عملية الفتق

  2. هل يتأثر الانتصاب؟

  3. استشر طبيبك في هذه الحالات!

إذا كنت تبحث عن معلومات حول العلاقة الزوجية بعد عملية الفتق، تابع قراءة هذه المقالة على موقع عائلتي واحصل على الإجابات كافة عن الانتصاب والعلاقة الحميمة.

بخلاف اعراض الفتق عند الأطفال، معظم الأشخاص لا يعانوا من أي آثار سلبية طويلة المدى بعد جراحة الفتق. في الواقع، قد تحّسن الجراحة أي ألم أو خلل وظيفي مرتبط بالفتق كنت تعاني منه من قبل. وعلى الرغم من أن فترة التعافي القصيرة قد تكون ضرورية، يجب أن تكون قادرًا على ممارسة الجنس بعد الجراحة بفترة وجيزة. فكيف تكون العلاقة الزوجية بعد عملية الفتق؟

العلاقة الزوجية بعد عملية الفتق

بغض النظر عن نوع الفتق الذي تعاني منه أو نوع الجراحة المستخدمة لتصحيحه، يمكنك توقّع بعض الألم والتورم لبضعة أيام على الأقل بعد العملية. قد يجعلك التخدير أيضًا تشعر بالإرهاق بسهولة لمدة أسبوع أو أسبوعين. لا تقلق إذا لم تشعر بالقدرة على ممارسة الجنس لفترة من الوقت. في الحقيقة، قد يوصي طبيبك بتجنب ممارسة الجنس لبضعة أيام إلى بضعة أسابيع لأن عملية الفتق قد تكون عامل من العوامل التي تقضي على ممارسة الجماع، اعتمادًا على:

  • موقع فتقك
  • نوع جراحة الإصلاح
  • عمرك وصحتك العامة
  • ما إذا كانت هناك أي مضاعفات أثناء العملية

بشكل عام، إذا كنت ترغب في ممارسة العلاقة الحميمة ولم يؤلمك ذلك، فلا بأس. ولكن إذا كان الأمر مؤلمًا أو غير مريح، فتوقف وامنح جسمك المزيد من الوقت للتعافي.

هل يتأثر الانتصاب؟

إذا كان لديك فتق إربي، فمن المحتمل أن يتم إصلاحه عن طريق الجراحة بالمنظار باستخدام شبكة. إذ لدى الرجال، تكون المنطقة الأربية قريبة من هياكل الخصية والأعصاب الضرورية للوظيفة الجنسية.

قد تواجه كدمات وتورم في كيس الصفن والقضيب والخصيتين في الأيام التي تلي الإجراء. ومع ذلك، هناك خطر ضئيل للغاية لحدوث إصابة في الأوعية الدموية أو الأعصاب أو أنبوب الحيوانات المنوية المتجه إلى الخصية. إذًا يجب ألا يتعارض هذا الإجراء مع قدرتك على الانتصاب بغض النظر عن اسباب عدم استمرار الانتصاب العادية.

استشر طبيبك في هذه الحالات!

إذا كنت قد حاولت الجماع ولكنك لم تكن قادرًا على الجماع بسبب الألم، أو إذا كنت قلقًا بشأن ممارسة الجنس، فهذا هو الوقت المناسب لإثارة الأمر والتحدّث الى طبيبك، إذ حتى طرق لتفادي ألم الجماع لن تفيد:

  • حرارة مرتفعة
  • احمرار وتورم في موقع العملية
  • نزيف كريه الرائحة
  • تفاقم الألم أو الغثيان أو القيء
  • صعوبة التبول

وأخيرًا، ورغم كل شيء من الجيّد أن تتعرف الى كيفية المحافظة على الانتصاب بعد القذف مع الشرح.



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟