abir.akiki abir.akiki 23-03-2022

تسألين متى يبدأ الثقل عند الحامل؟ يقدّم لك موقع عائلتي هذه المقالة المفصّلة حول مراحل الحمل التي تشعر فيها المرأة بالثقل، تابعي القراءة.

ias

يتوسع رحم المرأة الحامل من حجم برتقالة إلى حجم بطيخة أو أكبر. لن يحتاج جسدها فقط إلى توفير مساحة ومغذيات لشخص جديد، ولكن سيتعيّن عليها أيضًا إنتاج عضو جديد تمامًا على شكل مشيمة. وهذا ما يجعل كل امرأة تسأل متى يبدأ الثقل عند الحامل؟
في الحقيقة، مع العديد من التغييرات، ليس من المستغرب أن تلاحظ أغلبية النساء تحوّلات مفاجئة وغير عادية في أجسادهن. يعدّ الضغط المهبلي أو الحوضي أو السفلي من البطن أمرًا شائعًا في جميع مراحل الحمل الثلاثة.
تابعي القراءة للتعرّف على أسباب وعوارض الضغط المهبلي خلال كل مرحلة من مراحل الحمل، بالإضافة إلى خيارات العلاج المحتملة.

متى يبدأ الثقل عند الحامل؟

تواجه الحوامل تجارب مختلفة من الضغط المهبلي أثناء الحمل.
قد تشعر بعض الحوامل بضغط شديد في المهبل، بينما يشعر بعضهنّ بألم خفيف في جميع أنحاء الحوض أو يشعرن أنّ وزنًا يثقل كاهل الجزء السفلي من الجسم بالكامل.
في وقت متأخر من الحمل، غالبًا ما يكون هذا الضغط ناتجًا عن ضغط وزن الطفل على قاع الحوض، ولكن العديد من العوامل الأخرى يمكن أن تسبب ضغطًا في الحوض أثناء الحمل.
أدناه، نكشف لك الأسباب المختلفة للضغط المهبلي وشعور الحامل يثقل.

إقرأي أيضًا: صداع الحمل كيف يكون وما هي أسبابه؟

الفصل الأول من الحمل

بالنسبة لمعظم الحوامل، لا يكتسبن الكثير من الوزن الذي يؤدي إلى إحداث ضغط مهبلي.
بدلًا من ذلك، غالبًا ما يكون هرمون الريلاكسين مسؤولًا. يساعد هذا الهرمون على استرخاء العضلات، وبالتالي ينتج عنه ألمًا في العضلات أو توترًا، بما في ذلك داخل المهبل أو حوله.

الفصل الثاني والثالث من الحمل

في هذين الفصلين من الحمل، يمكن أن يؤدي الجمع بين ضعف قاع الحوض وزيادة الوزن والضغط على الحوض إلى شعور الحامل بالثقل.
قد تتعرّض النساء اللواتي سبق لهنّ الولادة من قبل إلى تلف قاع الحوض، مما قد يؤدي إلى إضعافه بشكل أكبر مع الحمل اللاحق.
غالبًا ما يصبح الوزن الزائد للحمل أكثر وضوحًا في الثلث الثاني من الحمل. مع تقدّم الحمل، يضغط الرحم أكثر فأكثر على الجزء السفلي من الجسم.
عندما يضعف قاع الحوض، يمكن أن يتسبب هذا الضغط في الشعور بالامتلاء في المهبل أو ألمًا عامًا وضغطًا في الوركين والحوض.
بالنسبة لبعض الحوامل في المراحل المتأخّرة من الحمل، قد يكون الضغط في الحوض علامة مبكرة على المخاض. إذا حدثت تقلّصات في المعدة أو شعرن بإحساس بشيء يضغط على الرحم، فقد يعني ذلك أنهنّ على وشك الولادة.

إليك أيضًا: عوارض المرارة للحامل وتأثيرها على الجنين

كيفية تسكين آلام المهبل والشعور بالثقل

نظرًا لأنّ الضغط المهبلي غالبًا ما يكون بسبب ضعف العضلات والضغط على الحوض، فقد تساعد بعض التمارين في التخفيف من الألم في أي فصل من فصول الحمل:

  • الإطالة الخفيفة:جرّبي شد ظهرك والوركين لتخفيف الألم والضغط
  • اليوغا: يوجد تمارين يوغا خاصّة بالحوامل تعمل على تخفيف الشعور بالثقل وتحريك المفاصل والعضلات بشكل مريح
  • الأسطوانة الرغوية: يمكن أن تساعد في إرخاء العضلات المتوتّرة
  • وضع وسادة تدفئة على المنطقة المؤلمة: حافظ على الحرارة منخفضة، وأزيلي الوسادة بعد 10 دقائق كحد أقصى
  • تمارين كيجل لقاع الحوض: شدّي عضلات قاع الحوض كما لو كنت تحاولين تجنب التبول، استمرّي لمدة 10 ثوانٍ، ثم اتركيها. كرري 10 مرات على الأقل مرتين في اليوم
  • شرب الكثير من الماء: ابقي رطبة، خاصة بعد التمارين وفي الطقس الحار. يمكن أن يساعد ذلك في منع الإمساك الذي قد يؤدي إلى الشعور بالثقل

وأخيرًا، إليك أيضًا الضغوط النفسية للحامل وأثرها على الجنين والعلاجات المتاحة.

الحمل صحة الحامل نصائح للحامل نصائح للحمل

مقالات ذات صلة

تابعينا على