مغامرات الأم في "رحلة" توصيل الأطفال للمدرسة كل صباح!

مغامرات الأم في "رحلة" توصيل الأطفال للمدرسة كل صباح!

اصطحاب أطفالك الى المدرسة تقلل من ساعات بعدك عنهم في يوم مدرسي طويل سيقضونه بعيدين عنك، إلا أن هذه الساعات لا تخلو من المغامرة والتشويق مع نهفات الأطفال التي لا تنتهي والتي لا يمكن أن نتوقعها! هل حدثت معك هذه الأمور خلال اصطحاب اطفالك الى المدرسة في الصباح؟

أنا سأجلس بالقرب من أمي!

via GIPHY

فور وصولك الى السيارة سيبدأ أطفالك بالشجار حول من سيجلس في المقعد الأمامي بالقرب منك، وستحدث معركة كبيرة تتطلب منك أن تلعبي دور الحكم منذ الصباح الباكر، لأن طفلك البكر سيتخذ لنفسه حجة بأنه الأكبر، ويحق له الجلوس في المقعد الأمامي، والأصغر سيبدأ بالبكاء لأنه يجد هذا الشيء غير منصف ويريد هو أيضاً الجلوس بقربك. فيأتي القرار: الجميع يجلس في الخلف إنتهى البيان!

لا أريد الجلوس في مقعد الاطفال!

مشكلة الجلوس في المقعد الامامي ليست المشكلة الوحيدة التي قد تحدث معك! سيبدأ أطفالك برفض الجلوس بكرسي الاطفال لأنهم يريدون الجلوس في الوسط على المقعد العادي للسيارة، وسيقدمون لك حججاً مقنعة بالفعل كي تسمحي لهم بذلك. مثلاً "كبرنا وبتنا نذهب الى المدرسة، لسنا بحاجة الى الجلوس في كرسي الاطفال"، أو يقطعوا لك وعود وهمية "سنكون أطفال مطيعين، لن نقف وأنت تقودين". طبعاً لن يحسم الأمر إلا بإجبارهم على الجلوس في الكرسي المخصص لهم.

اريد الجلوس بالقرب من النافذة

مغامرات الأم في "رحلة" توصيل الأطفال للمدرسة كل صباح!

في حال كان اطفالك اكبر سناً وهم ليسوا بحاجة الى كرسي الاطفال، تدخلين في مشاجرات من نوعٍ آخر. عند الركوب في السيارة يتسابقون للجلوس بالقرب من النافذة وهنا تقع المشكلة ويبدأ الشجار وتتعالى أصواتهم ويبدأ الأصغر سناً بالبكاء. لهذا من أفضل الطرق للحد من شجار الاطفال وتجنب حدوث هذه المشكلة مرة ثانية، أن تحددي قبل الصعود إلى السيارة من سيكون بالقرب من النافذة وهكذا سيقتنعون بأن لكل واحد منهم دوره.

من سيفتح النافذة؟

شجارات اطفالك لا تقتصر فقط على ما ذكرناه لأنهم أيضاً قد يتشاجرون في الكثير من الأوقات على فتح النافذة أو إغلاقها، فكل واحد يريد القيام بذلك ويبدأ الشجار في ما بينهم ويعرقلون تركيزك على القيادة. لهذا، كي تتجنبي هذه المسألة يوجد في معظم السيارات لوحة مفاتيح بقرب مقعد السائق تعطل تشغيل النوافذ، لا تنسي أن تشغلي هذا المفتاح المهم لسلامة الأطفال وسلامة أذنيك من الشجار!

نسيتُ في المنزل...

أكثر المخاوف التي ستواجهينها خلال اصطحاب أطفالك الى المدرسة أن يكونوا قد نسوا إحضار غرض ما، كحقيبة طعامهم، قارورة المياه، أو المقلمة، لأنك ستصبحين مجبرة على العودة الى المنزل لإحضار إحدى هذه الأغراض، وهكذا سيتأخرون عن دوام مدرستهم. فقبل الانطلاق تأكدي من أنهم قد وضعوا كل مستلزماتهم المدرسية من طعام وغيرها من الأمور.

أمي قومي بتوصيلي أولاً!

مغامرات الأم في "رحلة" توصيل الأطفال للمدرسة كل صباح!

لا تتوقعي ان تنتهي شجاراتهم البريئة عند وصولك الى المدرسة، لأنه فور وصولك الى المدرسة يطلب كل واحد منهم أن تقومي بتوصيله أولاً الى صفه، ويتأجج الشجار في ما بينهم، يا الهي، أنت لا تحسدين على هذا الموقف الذي وضعت به. لكن يمكنك تجنبه، من خلال اعتماد طريقة بسيطة لانهاء شجارات الاطفال في هذه المسألة من خلال الإتفاق معهم قبل النزول من السيارة على أنك كل يوم ستقومين بتوصيل أحد قبل الآخر بحسب دوره، وهكذا تكونين قد انهيت هذا الخلاف الى الأبد.

إقرأي أيضاً: ما اكثر ما يحبه الاطفال في المدرسة؟



إختبار الشخصية

ما أكثر ما يكرهه صغيركِ في الحمام وكيف تتصرّفين؟