ماذا تعرفين عن تسوّس الرّضاعة وكيف يكون التّعامل معه؟

كيفية علاج تسوس الرضاعة

يُعرّف "تسوّس الرّضاعة" على أنّه أحد أشكال التسوّس التي تُصيب الطّفل في سنٍّ مبكرة بين 7 أشهر والثلاث سنوات. وبحسب الخبراء وأطباء الأسنان، فإنّ هذا المرض هو الأكثر شيوعاً في أوساط الأطفال الصغار ويتأتى بشكلٍ أساسي إما عن إنتقال جرثومة البلاك من الأم إلى الطفل عبر اللعاب، أو عن رضاعة الطفل لوقتٍ طويل أو السّماح للطفل بالنوم أثناء الرضاعة والتنقّل في أرجاء المنزل وفي يده القنينة المليئة بالحليب أو أي من السوائل والعصائر الغنيّة بالسكر.

ما هي علامات تسوّس الأسنان عند الأطفال؟

وقد يكون تسوّس الرّضاعة مرضاً خطيراً، قادراً على تعريض أسنان طفلكِ للدمار، ولكن بالإمكان تلافيه والوقاية منه. إليكِ في ما يلي بعض النصائح:

* لا تسمحي لرضيعكِ أو طفلكِ بالنّوم وفي فمه مصّاصة مغمّسة بالعسل أو السكر.

* لا تدعي طفلكِ يغفو وهو يرضع الحليب أو عصير الفاكهة أو المشروبات الحلوة المذاق من القنينة.

* تجنّبي انتقال لعابكِ إلى طفلكِ عن طريق لعق مصاصته أو تذوّق الطعام من ملعقته.

* نظّفي أسنان طفلكِ ولثته بواسطة قطعة شاش معقّمة.

* عند بروز سنّ طفلكِ، قومي بتفريشه بواسطة فرشاة أسنان طرية مناسبة لعمره واسألي طبيب الأسنان عن نوع المعجون الذي ينبغي استعماله وما يحتوي عليه من فلوريد.

* شجّعي طفلكِ على الشرب من الكوب قبل حلول عيد ميلاده الأول.

* عوّدي طفلكِ على اتباع عادات غذائية صحية.

* استمرّي بمراقبة طفلكِ أثناء تفريشه لأسنانه والحرص على عدم ابتلاعه المعجون، حتى السادسة أو السابعة من عمره.

هل يمكن لعادة مصّ الإبهام أن تُلحق الضّرر بأسنان طفلي؟



إختبار الشخصية

يتحدّد نوع بشرة الطفل منذ اليوم الأول.. فما نوع بشرة طفلك؟