لماذا يترهل ثدييك بعد الرضاعة وكيف تتفادين ذلك؟

الرضاعة

تهتمّ كلّ امرأة بجمالها ومظهرها فيأتي الحمل ليصعّب عليها الأمر بعض الشيء لذلك ترغب المرأة بعد الحمل أن تعتني برشاقتها وجمالها وتبدأ حينها التساؤلات حول إمكان استعادة شكل الثديين الطبيعي وحجمهما وحول كيفية تفادي الترهّل الذي يصيبهما بعد الرضاعة.

الرضاعة هي الرابط الأقوى والأهم بين الأم وطفلها إذ إنك بإرضاعك لطفلك تمنحينه كلّ ما يحتاجه من غذاء وعاطفة وتشعرينه بالأمان كما أنّ هذه الفوائد تشمل المرأة أيضاً إذ إنّها تمنع عنها الإصابة بإكتئاب ما بعد الولادة. غير أن هذه الفوائد لن تحول دون شعورك بالقلق إزاء ترهّل الثديين بعد الإنتهاء من الإرضاع.

ويجب أن تعلمي عزيزتي أنّ عملية ترهّل الثديين لا تحدث عندما تنتهين من إرضاع طفلك بل تبدأ مع بدء الحمل إذ إن أنسجة الثدي تبدأ بالتمدّد والتوسّع من أجل احتواء الحليب طيلة فترة التسعة أشهر لذا فإنّ الترهّل أمر حتمي بعد الإنجاب لكن بإمكانك التخفيف من ذلك عبر:

  • التخفيف من وزنك قبل الحمل وممارسة الرياضة قبل الولادة وبعدها: الرياضة عاملٌ مهمّ جداً للتخفيف من ترهّل الثديين إذ تبقي عضلات وأنسجة الثدي مشدودة وصلبة.
  • اختيار حمّالة صدر مناسبة من حيث المقاس إذ تقوم بشدّ الثدي وترفعه.
  • خلع حمالة الصدر أثناء النوم أو في المنزل لكي يعتاد صدرك على الإسترخاء ولا يترهّل بسرعة.
  • شرب كمية كافية من الماء يومياً فيبقى جسمك ناعماً ونضرًا وأقلّ عرضة للترهّل.
  • تجنّب النوم على بطنك إذ إنّ ذلك يسبّب الضغط على الثديين ما قد يعزز الترهّل.
  • تجنّب إجراء عمليات جراحية غير ضرورية في الثديين قبل الحمل كالشدّ، الرفع، التكبير أو التصغير.
  • وضع الكريمات الخاصّة بالثدي والتي تساعد على شدّه قدر الإمكان. إقرئي أيضاً : ما هي فوائد الرضاعة الطبيعية؟


إختبار الشخصية

يتحدّد نوع بشرة الطفل منذ اليوم الأول.. فما نوع بشرة طفلك؟