طرق مفيدة لفتح الرحم المغلق في الشهر التاسع

طرق لفتح الرحم المغلق

مع إقتراب أيام الولادة، يبدأ عنق الرحم بالإنفتاح كي يسمح خلال المخاض بمرور الطفل من الرحم الى مجرى الولادة. ولكن ماذا لو لم ينفتح عنق الرحم وأصبحت على مقربة من إنهاء فترة حملك؟ أنت إذاً بحاجة الى اعتماد طرق مساعدة لفتح الرحم المغلق، لذلك سنزودك في هذا المقال بطرق طبية وطبيعية معتمدة لفتح الرحم من أجل الولادة.

فقبل الاستعانة بالطرق الطبية، حاولي اعتماد هذه العادات الطبيعية التي تستخدمها الكثير من النساء من اجل فتح الرحم للولادة.

امشي قدر المستطاع

التمارين الخفيفة تحفز تقلصات الرحم مما يشكل ضغطاً على عنق الرحم ويحفزه على التمدد، وبالتالي تعتبر من ابرز الطرق لفتح الرحم بسرعة للولادة. أما عند المشي، ستساعدين طفلك أيضًا على النزول إلى قناة الولادة، مما يشكل أيضاً ضغطاً إضافياً على عنق الرحم.

أفرغي دائماً المثانة

عندما تكون المثانة ممتلئة، تشكل ضغطاً سلبياً على الرحم ما يؤدي الى عدم انفتاح عنق الرحم كما يجب، لهذا، يعد التبول بانتظام مهم جداً كي تتجنبي إبطاء عملية انفتاح الرحم.

استرخي ولا تتوتري

عندما تكونين متوترة، تتشنج عضلات جسمك وتعرقل تقدم المخاض ونزول الطفل من عنق الرحم الى قناة الولادة، لهذا حاولي ان تكوني دائماً هادئة واسترخي قد المستطاع.

اجلسي على كرة التمرين

بعض الحركات الرياضية الخاصة للحوامل والأدوات الرياضية تساعدك على فتح عنق الرحم. مثلاً الجلوس على كرة التمرين سيشجع أيضا على التمدد الطبيعي لعنق الرحم.

إقامة علاقة مع الشريك

ولكن إنتبهي عند القيام بهذه الخطوة لأنها ليست آمنة جداً إن خسرت السدادة المخاطية الخاصة بالرحم، والتي تحمي عنق الرحم من أي عوامل خارجية معدية. ولكن في الحالات الأخرى، يمكنك القيام بعلاقة حميمة مع الشريك لأن مادة البروستاغلاندين، التي يتم انتاجها خلال العلاقة، تساعد على فتح الرحم.

الإستعانة بالأعشاب الطبيعية

زيت زهرة الربيع المسائية، زيت الخزامى والنعناع أو المريمية: كل هذه البدائل الطبيعية قد تساعدك، ولكن استشيري طبيبك قبل اللجوء إلى أي منها.

شرب بعض الأعشاب في الشاي

كذلك، يمكنك تناول بعض الأعشاب المناسبة للحوامل مثل التوت والكوهوش من خلال شربها في الشاي، فهذه الأعشاب ستساعد عنق الرحم على الإنفتاح بشكل أسرع.

أما الطرق الطبية التي يمكنك استخدامها في حال لم تكن الطرق الطبيعية السابقة كافية، فهي التالية:

  • أدوية لتوسيع عنق الرحم: الدواء الأكثر شيوعاً واستخداماً في هذه الحالة هو "البروستاغلاندين الاصطناعي". فالدينوبروستون والميزوبروستول هما المادتين الصناعتين البديلتين عن هذا الهرمون الذي يصنعه الجسم ليحفز الرحم على الإنفتاح. ولكن لهذه الأدوية آثار جانبية محتملة قد تؤثر على جنينك، لهذا تحدثي مع طبيبك للتأكد ما إن كنت تستطيعين اللجوء إليها.
  • الأدوات الطبية: قد تتساءلين هل للطرق الصناعية فعالة في حالة الرحم المغلق؟ الإجابة هي: ليس دائماً! ففي الحالات القصوى، قد يضطر الاطباء اللجوء الى استخدام أدوات تساعد على توسيع عنق الرحم بشكل يدوي، وليس كيميائيًا عن طريق الأدوية. فإما يتم إدخال balloon-tipped catheter وهي أداة لتوسيع العنق أو نوع من الأعشاب البحرية يدعى laminaria لفتحة عنق الرحم.

في الختام، وقبل التقيد بأيٍ من النصائح السابقة والطرق التي يمكن أن تساعدك على توسيع الرحم، استشيري طبيبك لأنه الادرى بحالتك الصحية وتاكدي منه ما إن كانت هذه الطرق الطبيعية او الطبية تناسبك.

إقرأي أيضاً: كيف اعرف بنفسي ان الرحم مفتوح؟



حاسبة موعد الولادة

تهانينا مولودك يرى النور في
المزيد عن مراحل الحمل

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

إختبار الشخصية

إختبار: سنحزر ما إن كنت تفضلين إنجاب الصبيان أو البنات‎!