abir.akiki abir.akiki 04-03-2022

إذا كنت تسألين كيف يروح الصفار من المولود؟ تابعي قراءة هذه المقالة على موقع عائلتي واحصلي بالتفصيل على الطرق البسيطة للتخلص من صفار المولود.

ias

اليرقان عند الأطفال حديثي الولادة هو اصفرار جلد والعينين ومن هو من ضمن الأمور التي قد تحصل مثل تورم طري في رأس الرضيع. وبالرغم من السؤال كيف يروح الصفار من المولود؟ يعتبر اليرقان عند الأطفال حديثي الولادة شائع جدًا.
فيما يلي، تتابعين بالتفصيل طرق علاج الصفار أو اليرقان لدى المولود الجديد، بالإضافة إلى أسباب ظهوره وطرق الوقاية.

كيف يروح الصفار من المولود؟

النبأ السار هو أنه في معظم الحالات، يختفي الصفار عند الأطفال حديثي الولادة من تلقاء نفسه مع نمو كبد الرضيع وعندما يبدأ الطفل في الرضاعة، مما يساعد على مرور البيليروبين عبر الجسم.
في معظم الحالات، يختفي الصفار في غضون 2 إلى 3 أسابيع. قد يكون الصفار الذي يستمر لمدة تزيد عن 3 أسابيع من عوارض حالة كامنة.

إقرأي أيضًا: انتفاخ سرة الرضيع: الأسباب، العوارض والعلاجات


قد يتطلب الصفار الشديد علاجات أخرى، مثل العلاج بالضوء وهو طريقة علاج شائعة وفعّالة للغاية تستخدم الضوء لتفكيك البيليروبين في جسم طفلك.
في العلاج بالضوء، سيوضع طفلك على سرير خاص تحت ضوء طيف أزرق بينما يرتدي فقط حفاضات ونظارات واقية خاصة. يمكن أيضًا وضع بطانية من الألياف الضوئية أسفل طفلك.
في الحالات الشديدة جدًا، قد يكون من الضروري إجراء عملية نقل الدم حيث يتلقّى الطفل كميات صغيرة من الدم من المتبرع أو بنك الدم.

أسباب الصفار لدى المولود الجديد

الأطفال الأكثر عرضة للإصابة بالصفار عند الأطفال حديثي الولادة هم:

  • الأطفال الخدج أي الذين ولدوا قبل 37 أسبوعًا من الحمل
  • الأطفال الذين لم يحصلوا على ما يكفي من حليب الأم أو اللبن الصناعي
  • الأطفال الذين لا تتوافق فصيلة دمهم مع فصيلة دم أمهاتهم
  • كدمات عند الولادة أو نزيف داخلي آخر
  • مشاكل في الكبد
  • العدوى
  • نقص الانزيم
  • شذوذ في خلايا الدم الحمراء لطفلك

الوقاية من الصفار لدى المولود الجديد

لا توجد طريقة فعّالة للوقاية من الصفار عند الأطفال حديثي الولادة. خلال فترة الحمل، يمكنك فحص فصيلة دمك.
بعد الولادة، سيتم اختبار فصيلة دم طفلك، إذا لزم الأمر، لاستبعاد احتمال عدم توافق فصيلة الدم التي يمكن أن تؤدي إلى الصفار عند الأطفال حديثي الولادة. إذا كان طفلك يعاني من اليرقان، فهناك طرق يمكنك من خلالها منعه من أن يصبح أكثر شدة، مثل:

  • التأكّد من أن الطفل يحصل على ما يكفي من التغذية من حليب الثدي. إن إطعام طفلك من 8 إلى 12 مرة يوميًا في الأيام العديدة الأولى يضمن عدم إصابة طفلك بالجفاف، مما يساعد على مرور البيليروبين عبر الجسم بسرعة أكبر.
  • مراقبة الطفل بعناية في الأيام الخمسة الأولى من العمر بحثًا عن عوارض اليرقان، مثل اصفرار الجلد والعينين.

وأخيرًا، إقرأي عن عوارض التهاب اذن الرضيع وطرق العلاج.

الأمومة والطفل الأم والرضيع صحة الرضيع

مقالات ذات صلة

تابعينا على