كيف تُعلِّمين طفلكِ اللّفظ الحسن؟

الكلام عند الطفل

مع نمو طفلكِ الذّهني وانتقاله من مرحلةٍ عمريّةٍ إلى أخرى، سيتعلّم بسرعة الكثير من الأمور والمهارات. ولكنّه قد يجد صعوبةً بسيطةً في لفظ بعض الكلمات بشكلٍ صحيح، وسيكون عليكِ كأم أن تُساعدي طفلكِ في تخطّي هذه الصعوبة وكل ما يمكن أن يتأتى عنها من مخاوف وتوتر. إليكِ في ما يلي أهم النّصائح وأكثرها فاعليّةً من "عائلتي":

هل يتكلّم طفلكِ لغة الإشارة والحركات؟

كرّري الكلمات

لا تُعطي أهميةً للوقت الذي يستغرقه طفلكِ في تعلّم إحدى الكلمات، استمرّي في تكرارها له مرّاتٍ عدّة ولا تترددي بالتصفيق والإعراب له عن مدى حماستك متى نجح في مهمته.

قسّمي الكلمات

إن أردتِ لطفلكِ أن يتعلّم إحدى الكلمات بالشكل الصحيح، اقسميها إلى قسمين حتى تُسهّلي عليه مهمة التقاطها ولفظها كما يلزم.

اربطي الكلمات بأشياء أخرى

اربطي كل كلمة تعلّمينها لطفلكِ بشيءٍ أو غرضٍ يعرفه ويشبه في لفظه الكلمة المعنيّة. وبفضل الحيلة سيكون من السهل على طفلكِ تذكّر الطريقة التي لا بدّ من اعتمادها للفظ الكلمة.

نفذّي الكلمات بالحركة

تبقى أفضل طريقة لمساعدة الطفل على النطق واللفظ بشكلٍ جيد: الحركة.. فالحركة تزرع الحماسة في نفوس الأطفال وكذلك طفلك. لفّي لسانك مثلاً عند لفظ الكلمات وعانقي صغيركِ كلّما أظهر تحسّناً وحافظي على هدوئكِ وصبركِ مهما طال استيعابه لطريقة اللفظ الصحيحة لإحدى الكلمات.

ما الذي يجعل طفلي بطيء الاستيعاب والحركة؟



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!