اكتشفي كيفية علاج الغضب

الغضب هو مجموعة مختلطة من المشاعر والأحاسيس التي يمكن أن تنتاب أي شخص، ولو حتّى كان معروفًا بهدوئه وطول باله. والغضب يمكن أن يكون ناتجًا عن العمل ومشاكله، أو حتّى تربية الأطفال، أو بسبب العلاقة مع الزوج.

كيفية علاج الغضب

الغضب هو مجموعة مشاعر وأحاسيس معقّدة وغامضة يمكن أن تأتي مصحوبة بمشاعر أخرى مثل الخوف والقلق

وهذا الشعور المزعج هو حتمًا سيؤثر سلبًا على العلاقات الأسرية إن لم تعرفي كيفية ادارة غضبك. لذا اخترنا لك مجموعة من النصائح لتساعدك على علاج الغضب والسيطرة عليه.

ننصحك بقراءة: 4 حقائق قد تجهلينها عن الغضب

1-إفهمي غضبك: الغضب هو مشاعر وأحاسيس معقّدة وغامضة وهي في كثير من الأحيان تأتي مصحوبة بمشاعر أخرى، مثل الخوف والقلق. فاعلمي أنّ الغضب يمكن أن يكون ردّة فعل لحالات تكون فيها هذه المشاعر غير مفهومة، أو نتيجةً للإجهاد. فمثلاً يمكن لابتسامة شخص أن تثير استفزازك فتغضبك. مهما كانت الأسباب، عليك أن تفهمي غضبك لتعرفي كيف تحلّيه، وهنا تقطعين نصف المسافة في العلاج. فراجعي حساباتك واجلسي مع نفسك مدة 5 دقائق وفكّري بالأسباب الأساسية التي جعلتك تغضبين وان كانت فعلاً تستحق غضبك.

2-تعاملي مع غضبك: الغضب يمكن أن يحدث بسبب مجموعة متنوّعة من الحالات، لذا يجب ضبط كيفية التعامل مع الغضب ليمرّ بأقل ضرر ممكن. فحاولي أن تخفّفي من وطأة الغضب، من خلال إيجاد بعض المخارج، أو من خلال إبطائه. قرّري أن تخففي غضبك، واعرفي أنه حالة ستمر، فخذي نفسًا عميقًا وأعيدي درس الأمور، حتّى لا يؤثر على نفسيتك ويعرّضك لمخاطر جسدية قد ينجم عنها ارتفاع ضغط الدم، أو ارتفاع في مستوى السكر في الجسم. ونكرّر أنّ الاعتراف بالغضب هو خطوة كبيرة للتخلّص منه.

3-مارسي بعض الرياضة: الرياضة، هذا العلاج السحري للمشاكل النفسية والجسدية، يمكن أن يساعدك على علاج غضبك وتعلم كيفية السيطرة عليه. مارسي بعض المشي، أو ارقصي، أو قومي بتمارين الزومبا أو اليوغا. كلّها فعّالة وتأتي في الاتجاه الصحيح لعلاج الغضب.

يمكنك أيضًا قراءة: نصائح للتعامل مع موجات الغضب عند الأطفال



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!