كيف تتغلّبين على النعاس بعد تناول الطعام ؟

النعاس بعد الطعام

بالتأكيد عزيزتي أنك قد اختبرت وتختبرين هذا الشعور في كلّ مرة تتناولين فيها الطعام. شعور بالثقل والنعاس الشديدين وغياب القدرة على التركيز والسيطرة عليه.

إنّ الشعور بالحاجة الماسة إلى النوم بعد تناول الطعام من الأمر الطبيعي في شكل عام لأن الدم يتحوّل إلى الأمعاء الدقيقة إذ تتمّ عملية الهضم ما يعني أنّ كميّة أقلّ من الأوكسجين تصل إلى الدماغ خلال هذه العملية لذا يتكاسل الجسم قليلاً فيستمدّ الطاقة من جديد لمزاولة نشاطه بعدها. كيف تتغلّبين على النعاس بعد تناول الطعام؟

عليك أن تنامي 8 ساعات يومياً وهو العدد الكافي لكي تستريحي جيداً وبالتالي لن تشعري بالثقل الشديد والتكاسل في اليوم التالي.

وايضاً حاولي التخفيف من كميّات السكر والأطعمة المشبّعة بالدهون من نظامك الغذائي لأنها ستشعرك بالإرهاق بعد تناولها. كذلك فإن تناول القهوة في شكل متكرّر في اليوم يعدّ سلاحاً ذو حدّين إذ إنّ القهوة تعطي طاقة آنية سرعان ما تنخفض انخفاضاً ملحوظاً في الدم مسبّبةً الشعور بالخمول بعد النشاط، لذا عليك التخفيف من تناول كميات كبيرة من القهوة.

أما ممارسة الرّياضة في شكل مستمرّ فلا يمدّك بالطّاقة فحسب بل ستشعرين بالنشاط والحيوية والخفّة وستخفّفين من شعورك بالإرهاق والتعب بعد تناول الطعام.

وبالتأكيد يجب عليك عدم الإكثار من الطعام في الوجبة الواحدة فإنّ ذلك سيشعرك بالثقل والخمول والتكاسل. وننصحك أيضاً بمضغ العلكة عند الشعور بالكسل والتعب وبغسل وجهك بماءٍ باردة لأنّ ذلك سيمدّك بالنشاط والحيوية والإنتعاش.

إلتزمي بهذه الإرشادات عزيزتي وستتغلّبين على النعاس والإرهاق بعد تناول الطعام. أما في حال فشلت بالقيام بذلك فقد يكون التعب مؤشّراً لأمراض أخرى كالسكري وفقر الدم والغدة أو الحساسية المفرطة على نوع طعام معيّن، فلا تهملي نفسك وقومي باستشارة طبيبك الخاص. إقرئي أيضاً: مشاكل الهضم تغلبي عليها



إختبار الشخصية

إختبار: هل أنتِ قدوة حسنة لأطفالك في الغذاء السليم؟