كم مرّةً تغيّرين حفاض طفلك؟

كم مرة تغيرين الحفاض

كي لا تتفاجئي كسائر الأمهات الجديدات بعدد المرّات التي ستُغيّرين فيهاحفاض طفلكِ في اليوم، تنصحكِ "عائلتي" بأن تتعرّفي في ما يلي عمّا ينتظركِ في غضون الأشهر الأولى بعد الولادة:

اقرأي أيضاً: هل يجوز استعمال البودرة على بشرة الصّغار؟

خلال الأيام القليلة الأولى، سيقضي مولودكِ حاجته بضع مرات في اليوم فقط. ولما سيزداد إنتاجك للحليب وتنتظم مواعيد الرّضاعة، سيبدأ طفلكِ بقضاء حاجته كل ساعتين أو ثلاث، أي ما يعادل 10 مرات إلى 12 مرة في اليوم. ومع مرور الوقت وتجاوز طفلكِ أسبوعه الرّابع، سينخفض معدل تبرزه إلى مرة واحدة في اليوم أو حتى لا شيء، ومرد ذلك إلى ازدياد جهازه الهضمي نضوجاً. والجدير ذكره أن عدد المرات التي يقضي فيها الأطفال حاجتهم تختلف بين طفل وآخر، حيث تقلّ في أوساط الأطفال الذين يرضعون الحليب الصناعي وترتفع في أوساط أقرانهم ممن يرضعون الحليب طبيعياً. وفي كلّ حالٍ من الأحوال، لا بدّ أن تغيّري حفاض طفلكِ بشكلٍ منتظم، أي بعد كل تبرّز أو تبوّل، وذلك لأجل تلافي التأثيرات السلبية للجراثيم الموجودة في البول والبراز وعدم إصابة طفلكِ بالطّفح الجلدي أو طفح الحفاض.

اقرأي أيضاً: 5 حقائق تجهلينها عن نوم الأطفال الحديثي الولادة

وبما أنّ التبلل الناتج عن البول لا يُزعج الأطفال على عكس البراز، لا تترددي في التحقّق من حفاض طفلكِ كل بضع ساعات. ولكي تكوني على الطريق السليم عليك أن تبدّلي حفاض طفلك بعد كل وجبة سواء أكانت من الحليب أو الخضار المهروسة أو الأرز مع الحليب أو الماء.



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟