كل ما تحتاج المرأة الحامل معرفته عن فيروس كورونا وتأثيره عليها وعلى طفلها

كل ما تحتاج المرأة الحامل معرفته عن فايروس كورونا وتأثيره عليها

مع انتشار فايروس كورونا في جميع أنحاء العالم، أصبح من الواضح أنّ كبار السن والأشخاص الذين يعانون أساساً من مشاكل صحية هم الأكثر عرضة للوفاة بسبب هذا الوباء. ولكن، ماذا بشأن الحوامل؟ كيف يؤثر عليهن هذا الفيروس؟ وهل يُمكن أن يُعرّض حياتهن أوحياة أطفالهن للخطر؟

بحسب مركز السيطرة على الأمراض، لا يوجد حالياً "معلومات من تقارير عملية منشورة حول مدى تعرض النساء الحوامل لـCovid-19. في الأساس، الإجابة على هذا السؤال هي: لا أحد يعرف في هذه المرحلة ما إذا كانت النساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا من عامة الناس. ولكن، بما أنّ النساء الحوامل أكثر عرضة بشكلٍ عام للإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي، فلا يُمكن استبعاد ذلك".

كيف يُمكن أن يؤثر فيروس كورونا على المرأة الحامل وطفلها؟

هل يُمكن للمرأة الحامل المصابة بـفيروس كورونا أن تنقله إلى جنينها؟

في ما يتعلق بما إذا كانت المرأة الحامل المصابة بـCovid-19 قادرة على نقل الفيروس إلى جنينها قبل الولادة أو أثناءها أو بعدها لا يزال مجهولاً. ولكن، في دراسة حديثة وصغيرة أُجريت على حالات الأطفال المولودين لأمهات مصابات بالفيروس، لم يتبيّن أن الفيروس قد انتقل إليهم.

هل الأطفال المولودين لأمهات مصابات بـCovid-19 أكثر عرضة لمشاكل صحية؟

بالمشاكل الصحية، نقصد هنا الولادة المبكرة أو الوزن المنخفض لدى حديثي الولادة. بحسب مركز السيطرة على الأمراض، سُجّلت حالات ولادة مبكرة لأطفالٍ مولودين من أمهات مصابات بفيروس كورونا إلّا أنّه لا يزال غير واضحاً أو مؤكداً ما إذا كانت تلك الحالات مرتبطة بإصابة الأمهات.

هل يُمكن للمرأة الحامل أن تنقل الفيروس إلى طفلها من خلال حليب الرضاعة؟

تفيد التقارير إلى أنّه وحتى هذه اللحظة، لم يتم اكتشاف الكورونا داخل حليب الرضاعة. ولكن لا بدّ من الإشارة إلى أنه لم يتم اختيار الكثير من العينات، ما يعني أنه لا يزال غير معروفاً ما إذا كان يُمكن للفيروس أن ينتقل عبر حليب الرضاعة.

كيف يُمكن للمرأة الحامل أن تحمي نفسها من فيروس كورونا؟

حتى الآن، ليس هناك من لقاح لفيروس كورونا Covid-19. ولعلّ أفضل ما يُمكن أن تقوم به المرأة الحامل لحماية نفسها وجنينها هو الإلتزام بالتدابير الوقائية التالية:

  • غسل اليدين بالماء والصابون لمدة لا تقل عن 20 ثانية.
  • عدم مغادرة المنزل عند الشعور بالمرض.
  • تجنب الإتصال بأي شخصٍ يعاني من أعراض مشابهة لنزلات البرد أو الالتهاب الرئوي.
  • تنظيف وتعقيم الأشياء والأسطح التي يُمكن أن يعيش عليها الفيروس لمدّة معينة.

والآن، ما رأيك في استكشاف تجربة أحد الأشخاص الذي تعافى من فيروس كورونا؟



حاسبة موعد الولادة

تهانينا مولودك يرى النور في
المزيد عن مراحل الحمل

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟