السمنة تساعدكِ في مواجهة السرطان!

فوائد السمنة في مواجهة السرطان

لا شك بأنّكِ سمعتِ الكثير عن مساوئ السمنة وأضرارها الكبير على الصحّة، إلّا أنّ دراسة حديثة جاءت بنتائج مفاجئة في هذا الخصوص، لتكشف أنّ للوزن الزائد حسنة واحدة يتفوّق فيها الشخص السمين على النحيف.

وبالتفاصيل، فإن الدراسة هذه شملت مرضى السرطان أثبتت بأنّ أصحاب الوزن الزائد يصمدون في شكل أكبر في مواجهة هذا المرض، وخصوصاً سرطان القولون، لتكون معدّلات البقاء على قيد الحياة أعلى لديهم.

ففي حين أنّ الذين يتمتعون بمؤشر كتلة جسم منخفض، أي الذي يتراوح ما بين 20 و 24,9 ، صمدوا بمعدّل 21,1 شهر بعد الخضوع لجلسات العلاج الكيمائيّة، تبّين أنّ الأفراد الذي يعانون في المقابل من الوزن الزائد بمؤشر BMI يتراوح ما بين 25 و29 صمدوا لمدّة 23,5 شهراً.

أمّا المفاجئة الكبرى، فكانت الأرقام التي سجّلها الأفراد الذين يعانون من السمنة بمؤشر كتلة جسم يتراوح ما بين 30 و35، إذ إنّهم صمدوا بمعدّل سنتين.

للمزيد: ما هي السمنة وما تأثيرها على صحتنا؟

أمّا السبب، فيؤمن الخبراء بأن الأشخاص النحيفين لديهم قدرة تحمّل أقلّ في مواجهة قسوة العلاج الكيميائي.

تجدر الإشارة إلى أنّ هذه الدراسة تمّ إجراؤها مع مصابين بسرطان القولون في مراحل متقدّمة جداً، إذ إنّ نسبة النجاة إجمالاً ما تكون أعلى بكثير لدى إكتشاف هذا المرض في مراحله المبكرة.

وعلى رغم هذه المعطيات من الضروري أن نسعى دائماً للمحافظة على وزن صحي، ففي حين أنّ هذه الحسنة قد تبدو مشجّعة، إلا أنّها الوحيدة في مواجهة العديد من الأضرار الصحية للسمنة، والتي قد تكون مميتة!

للمزيد: هكذا تؤدي السمنة الى السكري



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!