شعر بألم في بطنه ولما عاينه الطبيب اكتشف ما على كل أم أن تحمي طفلها منه!

شعر بألم في بطنه ولما عاينته الطبيب اكتشف ما على كل ام معرفته

الأطفال يلهون ويلعبون بكل ما تصل إليه أياديهم وهذا ما تعلمه جيدًا كل الأمهات. لكن أحيانًا قد لا تنتهي الأمور على خير ما يرام اذ إن حوادث ابتلاع الأطفال للأغراض او الألعاب تحدث في أي وقت الا أن نتائجها تتفاوت بين البسيطة والأخرى الوخيمة والخطيرة في معظم الحالات!

في المملكة العربية السعودية، اشتكى طفل الـ4 سنوات من ألم في أمعائه لفترة حتى اصطحبه والداه الى الطبيب لمعاينته ليتكشفا أن طفلهما قد اتبلع دبوس شعر وبقي هذا الأخير في أمعائه لأيام عدة.

أما المفاجأة فهي أن دبوس الشعر الذي يفترض أن يكون في أمعاء الطفل بيّن التصوير بالأشعة أنه قد مزّق الأمعاء ووصل الى كليته في حالة نادرة لم يشهدها الأطباء من قبل. أُجبر الأطباء على إجراء عملية جراحية لسحب الدبوس من الكلية وقد تعافى الطفل من مضاعفاتها تدريجيًا.

كيف تتصرفين أنت كأم في مثل الحالات المشابهة؟

لا تنسي دائمًا عزيزتي أن طفلك سيضع في فمه كل ما يراه لذلك احرصي أن تبعدي عنه الأغراض الحادة كالدبابيس والأخرى الصغيرة كالقطع النقضية والبطاريات وغيرها.

لا تضغطي على بطنه لإخراج الغرض الذي ابتلعه طفلك، لأن ذلك قد يساهم في تحريكه او اعادته الى مواضع مؤذية تعرّض طفلكِ للإختناق أو للجروح الداخلية. لذلك، فإن الحلّ الأفضل هو اصطحابه إلى المستشفى من دون أي تدخل قد يزيد الأمور سوءاً.

قومي أيضًا ببعض الإجراءات لـ مساعدة طفلك لدى ابتلاع قطعة معدنية او أي غرض آخر تجدينها على هذا الرابط!

إقرأي أيضًا: كيف تتصرفين في حال تعرض طفلكِ للإختناق؟



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟