لا تقومي بغسل شعركِ إلا مساءً والسبب يهم كل إمرأة!

سبب غسل الشعر في المساء فقط

قد تفكرين ملياً لدى إختياركِ نوع الشامبو الذي تغسلين به شعركِ، أو البلسم الذي تستعملينه ما بعد ذلك... ولكن آخر ما يخطر ببالك هو التركيز على التوقيت لفعل ذلك خلال اليوم! فماذا لو قلنا لكِ إنكِ مخطئة تماماً في إهمالكِ لهذه النقطة؟

إذ تبيّن أن توقيت غسل الشعر مهمّ جداً؛ وبالتحديد، يجب القيام به في وقت المساء، أي ما يقارب الساعة السابعة تقريباً...

ولكن لماذا؟

يشرح الخبراء في هذا الخصوص أهمية تفادي غسل الشعر في ساعات الصباح أو خلال سياق اليوم؛ فعند إستحمامكِ خلال اليوم، ستضطرّين لتجفيف شعركِ قبل الإنطلاق خلال النهار. وبذلك، أنتِ تعرّضينه لما يقارب الساعات شهرياً من حرارة مجفّف الشعر المرتفعة والمضرّة.

هذا الأمر يسبب تداعيات عديدة لا ترغب بها أي إمرأة على شعرها ونذكر أبرزها: التلف، بهتان الشعر، الأطراف المتقصّفة، وحتى عدم ديمومة الصبغة كما يجب.

فكيف يختلف الأمر عند غسل الشعر مساءاً؟

عند الإعتياد على هذا التوقيت، ستلاحظين أنكِ لن تحتاجي لتجفيف شعركِ بالوتيرة السابقة، وستتركينه ليجفّ من تلقاء نفسه من دون الإستعانة بأي حرارة مرتفعة، وذلك لأنكِ إجمالاً ما تستحمّين وتلازمين المنزل في هذا الوقت بعد يوم طويل ومتعب.

تجدر الإشارة إلى أنّ هذه القاعدة تصبح معكوسة إن كان جدولكِ اليومي يحتّم عليكِ الخروج مساءً وملازمة المنزل في ساعات الصباح؛ فعندما يكون الإستحمام الصباحي الخيار الأفضل.

أمّا إن كنتِ من النساء الواتي تنطبق عليهنّ القاعدة المسائية، فقد يكون عليكِ الإستعانة على رغم ذلك بضربة خفيفة من مجفّف الشعر قبل الخلود إلى النوم، كي تتأكّدي من ألّا يكون شعركِ رطباً عند ملامسة الوسادة، للأسباب المهمّة التي تجدينها على الرابط التالي!

إقرئي المزيد: 3 أسباب صادمة ستمنعك من النوم بشعرك وهو مبلول!



إختبار الشخصية

إختبار: أي أحمر شفاه أنتِ؟