دراسة جديدة وجدت معياراً جديداً للسعادة الزوجية، هل تطبقينه؟

دراسة جديدة وجدت معيار السعادة الزوجية، وهو متعلق بمرات الجماع!

يبحث المتزوجون دوما عن اسرار السعادة الزوجية التي تكون مرتبطة بعدة عوامل داخلية وخارجية، نفسية واجتماعية وحتى اقتصادية. وبعد ان كانت دراسة قد توصلت الى نتيجة مفادها ان الأزواج سيبلغون السعادة القصوى بعد مضي هذا العدد من السنوات على الزواج، وجدت دراسة اخرى ان معيار السعادة الزوجية مرتبط بعدد مرات الجماع.

الجماع لسعادة زوجية!

رغم نفيه وجود معيار اكيد للسعادة الزوجية وبالتالي معدل طبيعي للجماع، الا ان الخبير الصحي وخبير العلاقات الجنسية في جامعة تورنتو الكندية الدكتور جيس أوريلي اشار الى وجود علاقة مباشرة بين العلاقة الحميمة والسعادة الزوجية، مؤكدا ان "الرضى الجنسي هو المفتاح الاساسي لتحقيق السعادة بين المتزوجين".

وفي دراسته التي اجراها في معهد كينسي للعلوم الجنسية، استعرض الدكتور أوريلي عدد مرات الجماع المطلوب لتحقيق السعادة الزوجية، استنادا الى الفئات العمرية:

  • من عمر 18 الى 30 سنة: الازواج الذين تتراوح اعمارهم بين 18 الى 30 سنة ويجدون السعادة الزوجية، يمارسون العلاقة الحميمة 112 مرة سنويا، اي ما يعادل مرتين اسبوعيا. وفي هذا السياق، اشار الدكتور اوريلي انه لا ضرر ابدا في ممارسة العلاقة الحميمة اكثر من مرتين اسبوعيا طالما ان ذلك يسعد الزوجين.
  • من 31 الى 45 سنة: تخف نسية ممارسة الجماع لدى الفئات العمرية التي تتراوح بين 31 الى 45 سنة لتبلغ 86 مرة سنويا، وهذا امر طبيعي ويضمن السعادة الزوجية.
  • ما فوق الـ45 سنة: وجد الدكتور أوريلي، ان الازواج الذين يستمرون في الشعور بالرضى في حياتهم الزوجية وينجحون في تحقيق السعادة، هم من يستمرون في ممارسة الجماع مرة في الاسبوع رغم تجاوزهم الـ45 سنة.

اخيرا، وبعد ان كشفنا لك ان عدد مرات الجماع هو المعيار الواجب اخذه بعين الاعتبار لقياس متسوى السعادة الزوجية، ندعوك الى عدم تصديق بعض الخرافات عن السعادة الزوجية.



إختبار الشخصية

إختبار: ما هي الصفة التي يقولها عنكِ زوجكِ سراً؟