4 خطوات لتربية طفل متسامح وغير حقود!

خطوات لتربية طفل متسامح وغير حقود

التسامح قد يكون خيارًا صعبًا للكثيرين لكنه من دون شك ما يجعلنا كبارًا وصغارًا ننعم بحياة هادئة وهانئة. لذلك من الضروري أن تزرعي هذه الصفة في طفلك في سنّ صغيرة لكي يكبر بعيدًا من المشكلات ويعيش بسلام في سنّ متقدمة من عمره. ولكي تربي طفلك على التسامح والإبتعاد عن الحقد والكراهية والإنتقام، 4 خطوات لا بد لك واتباعها.

  • إختاري له الألعاب الجماعية والتي تشجعه على الإختلاط: الألعاب الجماعية تعزز في طفلك روح الجماعة والمشاركة مع الآخرين والأهم أن تبعديه عن الألعاب التي قد تحوله الى آلة كالحواسيب والألعاب الإلكترونية وبالأخص تلك المحفزة على العنف لأنها تقتل في طفلك المشاعر والتعاطف.
  • علّميه أن الإنتقام لا يوصله الى أي نتيجة: اذا سرق أحدهم لعبة طفلك على سبيل المثال، شجعيه على استردادها بطريقة سلمية ولكن لا تشجعيه على استخدام العنف كوسيلة لأخذ حقه وشددي على اهمية عدم التصرف بالمثل والحاق الأذى بالآخرين لأن الإنتقام لن يوصله الى أي مكان.
  • علميه الحب والعطاء: اصطحبي طفلك معك الى بعض النشاطات الخيرية على سبيل المثال، علميه مشاركة الآخرين بألعابه وطعامه وبذلك سيتعلم الحب والعطاء والمسامحة.
  • كوني قدوة له: وأخيرًا، ولأنك الأكثر تأثيرًا على طفلك، كوني خير قدوة له في تطبيق التسامح والعطاء لكي يتبعك في تصرفاته هو أيضًا.

إقرأي أيضًا: مدربة الإتيكيت: فن التعامل مع الشخص المخادع



إختبار الشخصية

إختبار: ما الذي تعرفينه عن قوارير المياه المعبّأة وأيّها تختارين لطفلكِ مع عودته الجديدة إلى المدرسة؟