حيل وجدت لتسهل حياتك ستتمنين لو انك تعلمتها سابقًا!

حياتك مع هذه الحيل أسهل بكثير من قبل!

لا شك في أن حياة الأم اليومية وربة المنزل عبارة عن تحديات جزال، وضغوطات كثيرة يفرضها تسارع الحياة العصرية مما يجعل المرأة في سباق دائم مع الوقت لتلبية حاجات العائلة والأطفال والإهتمام بمنزلها في الوقت عينه.

لذلك عزيزتي المرأة أنت بحاجة ماسة لهذه الحيل السهلة والذكية التي توفر عليك الكثير من العناء وعلى أكثر من نطاق، إطلعي معنا عليها في ما يلي:

لقطات العلّاقات

عندما تنكسر لقطات العلّاقات، لا داعي لرميها أبدًا إذ إنك تستطيعين الإستفادة من هذه الأخيرة بطريقة أخرى كما ترين في الصورة وبذلك ستحكمين إقفال اكياس المأكولات المفتوحة من دون الحاجة الى وضعها في أكياس أخرى!

بيكربونات الصوديوم لتقشير البيض

أضيفي بيكربونات الصوديوم لماء سلق البيض، بعد أن تحرصي على غمر البيض بكمية من الماء ثم أشعلي النار تحته حتى يغلي وبعد طهوه ستلاحظين سهولة تقشير البيض بفضل صودا الخبز! جربي هذه الحيلة وأخبرينا رأيك!

حيل وجدت لتسهل حياة المرأة

مكعبات الثلج لإزالة العلكة من شعر طفلك

تختبر النساء كثيرًا هذا الموقف سواء مع أطفالهن ام أن العلكة قد تلتصق عن طريق الخطأ بشعرهنّ ولإزالة هذه الأخيرة أنت لست بحاجة سوى لوضع مكعبات الثلج عليها.

قومي بتبليل المنطقة التي علقت فيها العلكة بماء مالح فذلك من شأنه أن يقلل من سرعة ذوبان الثلج و لتسهيل عملية إزالة العلكة العالقة، ثم ضعي الثلج عليها لدقائق واسحبيها بيدك بعدها!

حيل وجدت لتسهل حياة المرأة

توضيب الأحذية مع الملابس

وعندما تنوين توضيب حقائبك للسفر وفي الوقت الذي لا تستطيعين فيه وضع علب الأحذية بحيث لا مكان يتسع لها، ما عليك سوى وضع حذاءك في قبعة الصبغة المتوفر دائمًا في منزلك بالطريقة التي ترينها في الصورة.

حيل وجدت لتسهل حياة المرأة

تنظيف لوحة مفاتيح الكمبيوتر

ولتنظيف لوحة مفاتيح الكمبيوتر ما عليك سوى استخدام الورق اللاصق وتمريره بين أزرار اللوحة فيعلق الغبار عليه وتنتهين من هذه المشكلة من دون عناء وبشكل سريع.

حيل وجدت لتسهل حياة المرأة

قصبة الشرب لمنع تداخل القلادات ببعضها البعض

واخيرًا، اذا كنت تشكين من تداخل القلادات ببعضها البعض فقصبة الشرب كما ترين في الصورة ستخلصك من هذه المشكلة بشكل نهائي!

حيل وجدت لتسهل حياة المرأة

إقرأي أيضًا:افكار خلاقة ستسهل حياتك مع طفلك!



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟