هل الحليب يسمن الاطفال من عمر سنة وكيف؟

حليب يسمن الاطفال من عمر سنه

هل يعاني طفلك الدارج من نقص في الوزن ولا تعرفين سبيلاً لمساعدته؟ وتتساءلين عن وجود اطعمة أو حليب يسمن الاطفال من عمر سنه؟ إليك الإجابة على كل أسئلتك وتساؤلاتك في المقال التالي من "عائلتي"..

فشل النمو هو الحالة التي يعجز فيها الطفل عن كسب الوزن بوتيرة مماثلة لأقرانه من العمر والجنس نفسه. وقد يكون من الصعب على الأهل أحياناً كثيرة أن يتأكدوا مما إذا كان طفلهم يعاني من هذه الحالة أم لا، سيما أنّه من الطبيعي لنمو الصغار الذي يكون سريعاً في العام الأول أن يتباطأ بين العامين الاول والثاني ليترواح بين 1.3 و2.2 كلغ فقط، ومن الطبيعي أيضاً أن يظنّ الأهل على ضوئه أنّ طفلهم لا ينمو بالشكل الصحيح.

فإن كان صغيرك يعاني من نقص في النمو، وفيما ينتقل من مرحلة الرضاعة الطبيعية إلى مرحلة شرب الحليب البقري، قدّمي له الحليب الكامل الدسم بدلاً من أنواع الحليب قليلة الدسم أو خالية الدسم التي يُنصح بها عادةً للأطفال بعمر السنة. فالتعويل على الحليب الكامل الدسم سيُكسب طفلك الوزن، ويُحفّز نمو دماغه وجهازه العصبي، حسب ما تؤكده الأكاديمية الاميركية لطب الأطفال. ولما يبلغ طفلك عامه الثاني، ابحثي مع طبيبه عن خيارات حليب أقل دسامة.

وفيما تحرصين على تقديم الحليب لطفلك، اعملي على زيادة معدل استهلاكه اليومي للسعرات الحرارية من خلال الانتظام على إطعامه وجبات خفيفة – بمعدل مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم – إلى جانب ثلاث وجبات رئيسية، خصوصاً أنّ الأطفال في سنه يميلون إلى تناول كمية قليلة من الطعام في الوجبة الواحدة والشعور سريعاً بالشبع لصغر معدتهم.

ولكي تُساعد هذه الوجبات الخفيفة طفلك على كسب وزن صحي، إحرصي على تنويعها وتوزيعها على امتداد ساعات اليوم حتى يشعر صغيرك بالجوع متى حان موعدها وبالتالي يُقبل عليها بشهية.

وإلى جانب ما تقدم، أغني وجبات طفلك الرئيسة أو وجباته الخفيفة بـأطعمة غنية بالعناصر الغذائية والسعرات الحرارية حتى تمنحه حاجته من دون أن تملأ معدته. ونذكر لك من بين هذه الأطعمة، البروكولي المقطع والمطهو على البخار مع صلصلة الجبن.

اتبعي هذه النصائح لتلحظي التغيّر التدريجي في وزن طفلك. وإن لم يُحالفك الحظ في ذلك ولا تزالين قلقة على صحة ملاكك الصغير، راجعي الطبيب حتى يخضعه للفحوص اللازمة ويتأكد من حقيقة وضعه ونموه.

اقرأي أيضاً: ما هو وزن الاطفال المثالي؟



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!