احذري هذه التصرفات من طبيبك النسائي!

تصرفات غير مقبولة للطبيب النسائي اثناء الحمل

من غير المفترض بزياراتكِ المتكرّرة للطبيب النسائي لاسيما أثناء الحمل أن تكون سلبية ومزعجة ومثبطة للنفسية، إنما العكس تماماً. وإن لم تكن كذلك، لا تقبلي بها وتصرّفي بحكمة وهدوء لرفضها وتجنّب مثل هذه التصرفات غير المقبولة التي يمكن أن تُحوّل تجربتكِ الفريدة إلى كابوس!

لا تسمحي لطبيبكِ النسائي بأن يحكم عليك!

على الطبيب النسائي أن يسألكِ أسئلة شخصية عديدة (على غرار الجماع أثناء الحمل والإفرازات المهبلية) وذلك حتى يطّلع على كل جوانب حالتك الصحية، ويتتبّع حملكِ خطوةً بخطوة ويتدخّل لمعالجتك عند اللزوم. ولكنّ هذا الأمر لا يُعطيه الحق أبداً بأن يُحرجكِ أو يحكم عليكِ من خلال إجاباتك.

لا تسمحي لطبيبكِ النسائي بأن يُشاركك آراءه ومعتقداته الشخصية!

على الطبيب النسائي أن يُقدّم لكِ الإرشاد الطبي من دون أن يسمح لنفسه بالتعدّي على خصوصيتك بآرائه ومعتقداته الخاصة، تاركاً لكِ حرية المعتقد واتخاذ القرار في أي موضوع يتعلّق بجسمك وحملك وجنينك.

لا تسمحي لطبيبكِ النسائي بأن يُخضعكِ لأي فحص من دون علمك!

على الطبيب النسائي أن يُجري لكِ فحوصات عدة سواء لتفقّد سير حملك وسلامة جنينك أو للكشف على أعضائك الداخلية إن كنتِ في مرحلة الاستعداد للحمل. وفي أي حالة من هذه الحالات، على الطبيب أن يشرح لكِ عن هذه الفحوص ويُبلّغكِ بها قبل أن يباشر بتنفيذها. وعليه أيضاً أن يُحذّركِ من أي انزعاج أو ألم قد تشعرين به أثناءها.

لا تسمحي لطبيبكِ النسائي بأن يُشعركِ بالخزي من جسمك!

على الطبيب أن يحترم قدسيّة جسدك ولا يقوم بأي تعليق حول مظهرك أو وزنك إلاّ بوجود أسباب صحية وطبيّة تستدعي خلاف ذلك، كضرورة التخلّص من الوزن الزائد قبل الحمل لما له من مضاعفات سلبية على الجنين، وضرورة عدم تجاوز معدّل الزيادة في الوزن المسموح بها لكِ في كل أسبوع أو كل مرحلة من مراحل الحمل (لاسيما إن كنتِ تعاني من السمنة).

لا تسمحي لطبيبك النسائي بأن ينتهك خصوصيتك!

على الطبيب النسائي أن يتعامل معكِ بمهنيّة عالية ويُحافظ على سرية زيارتك له ولا يكشف عن أي من المعلومات التي تبادلتماها أثناء الزيارة أو أي من نتائج الفحوصات والاختبارات التي أخضعكِ لها!

اقرأي أيضاً: نصائح الطبيبة النسائية: أي أدوية مسموح تناولها خلال الحمل؟



حاسبة موعد الولادة

تهانينا مولودك يرى النور في
المزيد عن مراحل الحمل

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟