أم تحذر كل والدين من مخاطر المكنسة الكهربائية بعد تعرض طفلها لحروق بالغة!

تحذر من مخاطر مكنسة الكهرباء على الأطفال بعد تعرض رضيع لحروق بالغة

تراقبين تحركات طفلكِ عن كثب وتسعين لإبعاد مصادر الخطر عنه أينما تحرّك؛ هذا ما تحرص على فعله كل أمّ لحماية طفلها والتأكّد من سلامته خلال تواجده في المنزل... ولكن، ماذا لو قلنا لكِ أنّ هناك مصدر خفّي لا يخطر ببالكِ ويعرّض طفلكِ لخطر الحروق: إنّها المكنسة الكهربائية!

هذا ما تعلّمته الأم Jade Bishop بالطريقة الصعبة، وذلك بعد أنّ تعرض طفلها البالغ من العمر 16 شهراً لحروق بالغة بسبب المكنسة، ما دفعها لمشاركة قصتها مع العالم وتحذيرهم من هذا الخطر المحتمل.

تحذر من مخاطر مكنسة الكهرباء على الأطفال بعد تعرض رضيع لحروق بالغة

Caters News Agency

وبالتفاصيل، كان الصغير "تيو" يلهو إلى جانب والدته خلال تنظيفها للمنزل. وبعد إنتهائها من استعمال المكنسة الكهربائية، أدارت ظهرها لإزالة القابس، وإذ بها تتفاجئ بأن صغيرها أعاد تشغيل المكنسة، وبدأ يصرخ؛ علق إبهام تيو داخل أنبوب الشفط حيث تدور الشعيرات لسحب الأوساخ!

ورغم تدخّل الأم الفوري، إلّا أنّ هذا الوقت القصير كان كفيلاً بتعريض الطفل لحروق من الدرحة الرابعة، علماً بأنّه قد يحتاج لزراعة للجلد. كذلك، فإن الحرق كشف بعض أوتار اليد، ما قد ينجم عنه إصابة دائمة وضعف موضعي بسيط في حركة اليد.

ورغم أنّ الأم البالغة من العمر 23 سنة تحمد ربّها بأن الأضرار إقتصرت على هذا الحدّ، إلّا أنّها أرادت تحذير جميع الأهل من خطر ترك المكنسة الكهربائية وهي تعمل أو موصولة بقابس الكهرباء أمام الأطفال الصغار، فهي ليست آمنة، خصوصاً وأنّ الطفل في هذا العمر ينتابه الفضول ويعمد إلى إدخال أصابعه لإكتشافها.

في مجمل الأحوال، ولحماية طفلكِ من أي مصدر خفي للخطر، تفادي ترك أي أدوات كهربائية مهما كان نوعها وهي تعمل أو موصولة بالكهرباء في حضور طفلكِ، وبالأخص إن إضطررت إلى تركه بمفرده ولو لبرهات!

إقرئي المزيد: والدٌ يحذر كلّ أم وأب: كادت طفلتي أن تخسر حياتها بسبب اللهاية!



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟