عندما تستيقظين على طفلك الرضيع ليلًا، قومي بعض قطعة من الليمون لهذا السبب!

اهمية تناول الليمون لدى الاستيقاظ على الرضيع

عندما يفتك بك النعاس وفي الوقت الذي تشعرين فيه أنك قد استنفذت طاقتك بشكل كامل وبخاصة في الأيام الأولى التي تلي ولادته بحيث لم ينتظم نوم رضيعك بعد ولم يعتد على غرفته وعلى العالم الجديد من حوله. سترين نفسك في الكثير من الأحيان غير قادرة على مغادرة فراشك بأي شكل من الأشكال في منتصف الليل، طفلك يبكي وأنت لا تستطيعين الإستيقاظ او تجبرين نفسك على الذهاب اليه ولكنه لا تدركين ما الذي تفعليه حقًا.

كثيرات قد ارتكبن في بعض الأحيان أخطاء فادحة مع أطفالهن، منهنّ من أعطين الطفل دواء ليس له ومنهن من أخطأن في عيار الحليب وأخريات أطعمن طفلًا مرتين ونقصد بهنّ أمهات التوأم والنعاس هو من يقع اللوم عليه طبعًا!

وتلافيًا لحدوث ذلك معك عزيزتي الأم الحديث ام تكرار احدى هذه الأخطاء اذا حدثت معك في وقت سابق، جئناك بحيلة جديدة وسهلة لن تسمح لك بالإستغراق بالنوم لا بل ستزيدك نشاطًا وتجعلك تستيقظين بشكل كامل وهي ليمونة واحدة!

يكفي أن تقومي بعضّ ليمونة حامضة وليس بالضرورة أن تتناوليها فالمذاق الحامض والحاد في الليمون الحامض هو بمثابة منبّه يزيل النعاس تلقائيًا ويقوم بتنشيطك فتستطيعين النهوض والسهر على طفلك حتى يأكل وينام مجددًا!

جربي هذه الحيلة وشاركينا خبرتك في خانة التعليقات!

هذا ويحتوي الليمون الحامض على فوائد جمة نذكر منها:

  • يعالج الزكام الشديد.
  • يفيد في التخلص من أنواع الحمى الفيروسية كافة.
  • يقتل الميكروبات ويعقم الفم.
  • يقوي جدار المعدة والأمعاء.
  • يزيل أوجاع وآلام العمود الفقري. وغيرها من الفوائد التي عرفناك عليها في مقالات سابقة.

إقرأي أيضًا: جدول بمواعيد نوم الأطفال حسب عمرهم



إختبار الشخصية

إختبري نفسكِ: هل تميّزين ما بين أولادك ولو عن غير قصد‎؟