رنا رنا 16-06-2014

تسيطر حالة الوحام التي تختلف من إمرأة الى أخرى في الأشهر الأولى من الحمل وترتبط بعوامل نفسية وأخرى عضوية. وإذ يعتبر أن العامل النفسي هو الأكثر تأثيراً ويقود الحامل إلى الحساسية المفرطة في حاستي الشم والتذوق، يرتبط العامل العضوي بالتغييرات الهرمونية التي تطرأ على جسم المرأة والتي تقودها إلى حالة الوحام. أما أعراض الوحام فهي الشعور برغبة بالقيء والإعياء والرغبة في تناول بعض المأكولات او الشراب والامتناع عن أخرى إلى درجة الشعور بالكره لها وعدم القدرة على شم رائحتها. وتزداد أعراض الوحام في حالات الحمل التالية:

ias

1* إذا كان هناك أكثر من جنين.

2* وجود حمل عنقودي .

أما كيفية التقليل من أعراض الوحام فيكون عبر الدعم النفسي والمعنوي للحامل والراحة الجسدية وتنظيم الاكل ونوعيته (الابتعاد عن الأطعمة الدهنية) ، وكذلك عبر تناول مهدئات للغثيان والقيء والسوائل ، وأخذ الاملاح الضرورية. وفي هذه الفترة من الحمل، من الممكن أن تعاني المرأة من الأرق والقلق نتيجة التغييرات الحاصلة في هرمونات الجسم، إلا أن هذه الحالة تنتهي بعد بلوغ الشهر الثالث من الحمل، لأن الجسم سيعتاد على الوضع الجديد.

الحمل اعراض الحمل الوحام صحة الحامل

مقالات ذات صلة

تابعينا على