السعادة والصحة... إجمعيهما بهذه الطرق!

الصحه النفسيه | اسباب السعاده، السعاده الحقيقيه

أن تجمعي بين السعادة والصحة في آن يعني أن تعكسي أفضل ما عندك من الداخل والخارج. ولكن كيف تصلين إلى هذا الهدف؟ كيف تغذّين نفسك، تحرّكين جسمك وتقومين يتغذية روحك لتكوني أكثر صحة، ثقة وسعادة؟ إليك بعض الخطوات التي يمكنك إتّباعها لتتمتّعي بالحيوية والصحة ولتيبقى الابتسامة مرسومة على وجهك طوال اليوم:

*تناولي وجبة نيئة خلال اليوم: إختاري الخضار الخضراء والمكسرات والبذور النيئة والفواكه الطازجة فهذا من شأنه أن يزوّدك بالطاقة من خلال تعزيز جسمك بالفيتامينات، الألياف، ومضادات الأكسدة.

خطواتك باتجاه السعادة

*فكّري بطريقة إيجابية: إذا كنت تدركين مدى قوة أفكارك، لما كنت فكّرت بطريقة سلبية أبداً. إذ تظهر بعض الدراسات أنّ سمات الشخصية مثل التفاؤل والتشاؤم يمكن أن تؤثر على مجالات متعددة من صحتك، لذا عندما يبدأ الصوت السلبي باجتياح تفكيرك تخلّصي منه على الفور وأقنعي نفسك بكل ما هو إيجابي.

*استهلكي العصائر: تساعد العصائر الطبيعية في تزويدك بالطاقة والانتعاش من خلال توفير مغذيات لجسمك بخصائص مضادة للشيخوخة والأمراض وكل ذلك من دون أن تستهلكي كمية سكر مضافة، الكافيين أو المواد الحافظة.

ما علاقة الاطعمة بالسعادة؟

*تحرّكي: تستجيب أجسامنا على الفور لممارسة الرياضة، إذ بعد مرور بضع ثوانٍ على ممارسة التمارين يتحسّن مزاجك ويتمّ إطلاق هرمون الأندورفين الذي يخفّض من توترك ويزوّدك بالشعور الجيد.

*إشربي الماء مع الليمون: يساعد الماء في المحافظة على وزن صحي وبشرة نقية كما أنّه يخفف من الالتهابات. كما يعدّ الليمون منشطاً طبيعياً ويساهم في التخلص من السموم غير المرغوب فيها، لذا حاولي شرب الليمون والماء يومياً!



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!