خطأ شائع في طريقة إلباس الطفل الأفرول في الليل تجعله يبلل نفسه!

الحل لمشكلة تسريب الحفاض في الشتاء

من أصعب المشكلات التي تعاني منها الأمهات مع أطفالهن هي مشكلة تسريب الحفاضات ليلاً ولا سيّما خلال فصل الشتاء حيث قد يضطررن إلى تغيير ملابس الطفل كاملة؛ الأمر الذي قد يعرّضه بالتالي لنزلات البرد نتيجةً للرطوبة. إذا كنت تواجهين هذه المشكلة رغم حرصك على تغيير حفاض الطفل قبل نومه وتأكدك من إغلاقه بإحكام، فحان الوقت على ما يبدو لإطلاعك على الحل.

هل تعلمين أنّ إغلاق كباسين السالوبيت الخاصة بطفلك قد يكون أحد أسباب تسريب الحفاضات أثناء الليل؟ فضغط الكباسين على الحفاض الممتلئ من الأسفل قد يؤدي إلى تبلل طفلك وصولاً حتى صدره وظهره؛ الأمر الذي قد يعرّضه للرطوبة ويتطلّب منك بالتالي تغيير ملابسه بالكامل. لذلك، ننصحك بعدم إغلاق كباسين السالوبين على الحفاض أثناء الليل وتركها مفتوحة.

حيلة تساعدك على تفادي تسرب الحفاض

وفي حال كان تقلب الطفل باستمرار هو السبب الذي يؤدي إلى تسرب الحفاض أثناء الليل، فننصحك بإلباس طفلك السروال الداخلي الذي يعمل على الإمساك بالحفاض بطريقةٍ ثابتة ومحكمة ما يُجنّبك بالتالي الوقوع في تلك المشكلة. كذلك، من المهم أن تحرصي على تغطية طفلك بين الحين والآخر، تجنباً لإصابته بنزلات البرد التي تسبّب بدورها في تزايد عدد مرات البتويل، ما قد يحدث بالتالي تسرّب الحفاض.

لا تتردّدي أيضاً في شراء حفاض بمقاسٍ أكبر من المقاس الذي تلبسينه لطفلك؛ إذا كان يرتدي مثلاً مقاس 2، أحضري له أيضاً علبة حفاضات بمقاس 3. وعند تغيير الحفاض قبل نوم طفلك أثناء الليل، ألبسيه أوّلاً مقاس 2 ثمّ البسيه المقاس 3 فوقه واغلقيها بإحكام. بهذه الطريقة، إذا حصل أي تسرّب للبول أو البراز، فهو لن يطال السالوبيت أو ملابس طفلك. وبالتالي ستلاحظين أنّك لست بحاجة إلى أكثر من تغيير الحفاضات.

وأخيراً، يُمكنك الامتناع عن إرضاع طفلك ليلاً عندما يبلغ من العمر ستة أشهر ما يخفف معدّل التسربات.



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟