ما هي اضرار تاخر الدورة الشهرية؟

اضرار تاخر الدورة الشهرية

المحتويات

  1. اضرار تأخر الدورة الشهرية

  2. ما هي المدة الطبيعية لتأخر الدورة الشهرية؟

  3. متى يجب عليك استشارة الطبيب

في بعض الأحيان، نلاحظ تأخر الدورة الشهرية عن الموعد الطبيعي. على الرغم أننا نعتقد أن هذا الأمر شائع ويمكن أن يحدث مع أي امرأة إلا أننا نود أن نعلمك أنه في بعض الأحيان قد تكون المشكلة أكبر مما تظنين. لذلك، سوف نساعدك اليوم من خلال تقديم ابرز اضرار تاخر الدورة الشهرية.

اضرار تأخر الدورة الشهرية

تتعدد كثيراً الأسباب التي يمكنها أن تؤدي الى الدورة الشهرية ومنها ما تكون طبيعية وعادية أما بعضها الآخر فيمكن أن تشير الى معاناتك من مشكلة صحية معينة ومن بينها يمكننا أن نذكر:

  • متلازمة المبيض المتعدد الكيسات: وهذه حالة تؤدي الى إنتاج الجسم كبيرة أكبر من هرمون الأندروجين وبالتالي تعانين من خلل في الهرمون في الجسم، الأمر الذي يؤدي الى عدم انتظام الدورة الشهرية وتأخرها. ومن أجل علاج هذه المشكلة التي تعانين منها، قد يصف لك الطبيب نوع من حبوب منع الحمل من أجل إعادة تنظيم الدورة الشهرية.
  • الأمراض المزمنة: لا يجب أن تهملي أبداً تأخر الدورة الشهرية إذ يمكن أن تشير الى معاناتك من مرض مزمن ومن بينها مرض السكري أو مشاكل في الجهاز الهضمي. يربط الأطباء بالعادة تغير مستوى السكر في الدم الى وجود خلل في نسبة الهرمون في الجسم، الأمر الذي يؤدي بدورة الى تأخر الدورة الشهرية. أما بالنسبة للمشاكل في الجهاز الهضمي، فيمكنها أن تؤدي الى حدوث ضرر في الأمعاء الصغيرة، وبالتالي لا يتمكن الجسم من امتصاص العناصر الغذائية الأساسية.
  • مشكلة الغدة الدرقية: يمكن لمشكة الغدة الدرقية أن تؤدي أيضاً الى تأخر الدورة الشهرية عن موعدها. تعمل الغدة الدرقية على تنظيم عملية التمثيل الغذائي في الجسم، الأمر الذي يمكن أن يؤثر بدوره على مستوى الهرمون في الجسم. في هذه الحالة، سيصف لك الطبيب الحبوب التي تناسبك أكثر وبعد العلاج من الطبيعي أن تعود الدورة الى طبيعتها.

ما هي المدة الطبيعية لتأخر الدورة الشهرية؟

بالعادة لا يجب أن تتخطى مدة تأخر الدورة الشهرية ما بين اليومين والـ7 أيام. وفي حال تأخرها عن هذه المدة، عليك التأكد من استشارة الطبيب من أجل التمكن من تحديد السبب وراء حدوث ذلك!

متى يجب عليك استشارة الطبيب

عليك التأكد من استشارة الطبيب في الحالات التالية:

  • حدوث النزيف المهبلي.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • المعاناة من الغثيان والقيء.
  • المعاناة من الألم الحاد في البطن.


إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!