أخطاء شائعة في تغذية الطفل.. احذريها!

اخطاء شائعة في تغذية الطفل

صحيح أنّ الوجبات الخفيفة هي إضافة ذكية وضرورية لغذاء الطفل الدراج، لاسيما أنّ معدته الصغيرة غير قادرة على احتواء كمية كبيرة من الطعام دفعةً واحدة. لكن، المهم أن تعرف الأم كيف تتحكّم بها ولا تسمح لهذه الأخطاء الشائعة بأن تُنقص من شهية طفلها لباقي أنواع الطعام:

النقرشة طوال اليوم

يُمكن للنقرشة طوال اليوم أن تجعل الطفل أقل استعداداً لتجربة أصناف جديدة من الطعام. كما يمكن أن تحول دون شعوره بالجوع عند حلول موعد الوجبات الأساسية، وتُعوّده على الأكل من دون تفكير إلى حدّ الإفراط.

ولتجنّب هذا الخطأ، تنصح "عائلتي" بوضع أوقات محدّدة لتقديم الوجبات الخفيفة والنقرشات، وتعويد الطفل على انتظار هذه الأوقات للحصول على ما يبتغيه.

النقرشة المستمرة في السيارة

يُمكن لإلهاء الطفل بالنقرشة المستمرة في السيارة أن يؤثّر في عاداته الغذائية وشهيّته، لاسيما أنه لا يُركّز في هذه الحالة على الطعام ولا يُصغي إلى علامات الجوع والشبع التي يُطلقها جسمه.

ولتجنّب هذا الخطأ، تنصح "عائلتي" في الاكتفاء بأخذ وجبة خفيفة أو اثنتين أثناء الخروج من المنزل لسدّ جوع الطفل.

النقرشة قبل الوجبة الأساسية

صحيح أنّ الأطفال في هذا العمر لا يقبلون بكل أنواع الطعام ويرفضون تناول وجباتهم كلها، المهم ألاّ تكون النقرشة قبيل الوجبات الأساسية هي السبب.

ولتجنّب هذا الخطأ، تنصح "عائلتي" بتفادي تقديم الوجبات الخفيفة للطفل قبل ساعة من وجبته الاساسية. وإن لم يكن قادراً على مجاراة مواعيد الأكل، فالأفضل تقديم وقت كل وجبة ساعة واحدة على الأقل.

المزج بين "الوجبة الخفيفة" و"الأطايب"

لا بأس بإطعام الطفل الأطايب المليئة بالسكر والأملاح والمواد الحافظة في المناسبات، على ألاّ يمزج بينها وبين الوجبات الخفيفة الأخرى التي تزخر بالعناصر الغذائية الصحية التي يحتاج إليها جسمه، من ألياف وكالسيوم وحديد.

ولتجنّب هذا الخطأ، تنصح "عائلتي" بأن تحتوي الوجبات الخفيفة على بعض من مكوّنات الوجبات الأساسية، مثال الخضار الطازجة والفاكهة، ومنتجات الحبوب الكاملة كالخبز والبسكويت المملّح، ومصادر البروتين كالألبان والأجبان والبيض المسلوق.

اقرأي أيضاً: نصائح تُساعدين بها طفلكِ على كسب وزنٍ صحيّ



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!