مدربة الإتيكيت: هكذا تتعاملين مع شخص لا تحبينه

اتيكيت التعامل مع شخص لا تحبينه

جميعنا نحتك ونتعامل مع بعض الاصدقاء أو الأقارب أو زملاء في العمل مزعجين سواء كان بتلميحاتهم المزعجة أو بإتصالاتهم أو استفساراتهم الكثيرة وعدم احترامهم لخصوصياتنا وأوقاتنا! أعلم أن البعض يتساءل "لماذا نتعامل معهم ونحن نعتبرهم مصدر إزعاج؟

هناك مصطلح أعجبني كثيراً وعلينا استثماره وبذكاء وهو "أعدقاء" وهذا المصطلح مركب من كلمتين اصدقاء+ أعداء

عوضاً عن الرد على شخص بغيض، استمري في حديثك ولا تعيري مداخلته السخيفة اهتماماً

حين نكون عدائيين نشعر بالكثير من عدم الارتياح وإذا كنا أصحاب عقول أنيقة فهذا بحدّ ذاته إحساس مريح جداً! قد تواجهنا المشكلات بسبب فقرنا للذكاء الاجتماعي والرقي في التعامل فنحن نريد أن نكون ناجحين من دون تعب؟! كيف ذلك؟

  • عندما نغضب ونشعر بالضيق لن نعرف للراحة طعماً وسوء الفهم يعود في الجزء الأكبر منه إلى الكلمات التي يستخدمها المتحدث لذلك كوني ذكية بانتقاء كلماتك أثناء ردّك على هذا الشخص وبالصبر والكلمة الطيبة ستحطمين الجدار البغيض. حاولي التعايش مع وضعه وخصوصاً اذا كان معك في العمل وتقابلينه بشكل يومي فقط لترتاحي وتتّقي شرّه !
  • اختاري أساليب تعامل طيبة معه، لا تتركيه يحوّلك إلى شخص مزعج مثله.إذا تدخّل في خصوصياتك تمالكي أعصابك، وقابليه بالرد الذكي ليس لأنك ضعيفة ولكن لأنك صاحبة القلب الكبير والانيق. من لا يستطيع مقاومة ابتسامة جميلة؟
  • عوضاً عن الردّ على شخص بغيض، استمري في الحديث عن يومك كما لو أنك لم تلاحظي مداخلته السخيفة. (إليك أيضاً: مدربة الإتيكيت تشرح عن إتيكيت الإبتسامة والضحك)
  • لا تمنحيه الشعور بالراحة والرضا بأنك تفكرين في ما قاله سابقاً. عامليه بنفس الاحترام والدفء الذي يحبّب كل الآخرين بك.
  • لا تسمحي لإستفزاز شخص آخر أن يؤثر عليك والردّ السريع يمكن أن يلحق بك الضرر. انتظري قليلا وفكّري جيداً قبل أن تردّي على شخص مستفز يهدف الى إيقاعك في الخطأ.
  • قلّة الذوق التي يتمتعون بها هي مشكلتهم هم، لا تجعليها تصبح مشكلتك أنت أيضاً!
  • لا تسمحي للآخرين بالتدخل في شؤونك، كل ما سمعت أكثر منهم كلّما زادت مشكلتك! قابلي نميمة الآخرين بالصفح والتسامح ليحتار عدوك فيك.

إقرئي أيضاً: ما هو الإنطباع الذي تتركينه لمن يراك للمرة الأولى؟



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!