7 أطعمة غنيّة بالبروتين لحملكِ

7 أطعمة غنيّة بالبروتين لحملكِ

يعتبر البروتين أحد العناصر الأساسية في نظام غذاء الحامل، كونه يُحافظ على معدل سكري ثابت في دمها ويُسهم في بناء عظام جنينها وتقويتها. إليكِ في ما يلي أهم 10 مصادر غذائية لهذا المكوّن الصحيّ:

غذاء الحامل... بين المسموح والممنوع

* الجبن القريش (cottage) : يحتوي كلّ نصف كوب من هذه الجبنة على 15 غ تقريباً من البروتين. وإن تخشين كمية الدهون الموجودة فيها، اختاري النوع القليل الدسم منها (2 غ من الدهن و100 سعرة حرارية في كل حصة) مقابل النوع العادي (5غ من الدهن و116 سعرة حرارية في الحصة الواحدة) .

*البيض: يُعدّ مصدراً جيداً للبروتين والحديد والفيتامين ب، ويوفّر للحامل الكولين، باعتباره أحد العناصر الغذائية المهمة لنمو دماغ الجنين وتطوّره. هذا ومن الممكن للحامل أن تستمتدّ حاجتها من الفيتامين د من صفار البيض.

* العدس: يحتوي كل ربع كوب من العدس على 8 غ من البروتين، إلى جانب كميات كبيرة من الألياف والحديد والكربوهيدرات؛ واستهلاك هذه الكمية منه يومياً يؤمن لكِ حاجتكِ من حامض الفوليك أكثر من أي طعامٍ آخر غير مدعّم.

*أصابع البروتين: تعتبر هذه الأصابع طريقة ملائمة وفورية لرفع معدل البروتين في الجسم، لاسيما أنواعها التي تتكوّن بشكلٍ أساسي من الصويا والبذور والجوز والشوفان، إلى جانب مكونات صحية ومفيدة أخرى كالتوت والفواكه المجففة (الغنية بالفيتامين سي والحديد) .

*الشوفان: تحتوي كل حصة من الشوفان ما بين 7 و10 غ من البروتين والكثير من النشويات التي تُحرق ببطء ولا تتغير. جرّبي تناولها على الفطور مع حفنة من الفاكهة الحلوة الطعم والغنية بالكالسيوم.

* الجوز: تحوي كلّ أونصة من الجوز بين 4 و7 غ من البروتين، إلى جانب كمية لا يًستهان بها من حامض الأوميغا 3 الدهني المثبتة قدرته على تعزيز نمو القدرات المعرفية للجنين. تذوّقي الجوز مقطعاً مع اللبن أو الخضار واجعلي منه وجبتك السريعة اليومية.

*اللبن: توفّر حصة اللبن الخالي من الدسم (6 أونصات) حوالي 18 غ من البروتين وكمية كبيرة من الكالسيوم.

* اللحوم: تعتبر وجبة اللحم أو الدجاج المطبوخة بشكلٍ جيد طريقة سهلة لتدعيم نظام غذاء الحامل بالبروتين. استفيدي منها طالما أنكِ لستِ نباتية!

نظام غذاء المرأة أثناء الحمل



حاسبة موعد الولادة

تهانينا مولودك يرى النور في
المزيد عن مراحل الحمل

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟