3 معتقدات خاطئة عن صيام المرأة الحامل في رمضان

3 معتقدات خاطئة عن صيام المرأة الحامل في رمضان

كما أنّ هناك معتقدات خاطئة حول حدوث الحمل وموانع الحمل، كذلك هناك مجموعة من المعتقدات الخاطئة التي تتعلّق بصيام المرأة الحامل خلال شهر رمضان المبارك.

بدءاً عما يُقال حول زيادة حدّة الوحام إلى جوع الطفل الذي يولد في رمضان، إليك في ما يلي المعتقدات التي عليك أن تلغيها من قاموسك لا سيّما إذا قرّرت الصيام خلال الشهر الفضيل.

معتقدات خاطئة عن وحام الحامل خلال رمضان

ترى بعض النساء أنّ الصيام في رمضان يزيد من حدّة الوحام لا سيّما خلال ساعات الصباح حيث يشعرن أكثر بأعراض القيء والغثيان. ولكن، بحسب الأطباء والخبراء الصحيين، فهذه الأعراض لا ترتبط بصيام الحامل في شهر رمضان المبارك إنّما هي أعراض لا بدّ منها في الأيّام العادية. ولكن، يُمكن أن يزداد وحام الحامل خلال رمضان بسبب فقر الدّم وعدم اتباع الحامل النظام الغذائي الضروري للحفاظ على صحتها وصحة جنينها.

معتقدات خاطئة حول إفطار الحامل على البيض في رمضان

من المعتقدات الخاطئة التي راجت عند بعض الشعوب ووصلت إلى عالمنا العربي نذكر ما يُقال على أنّ إفطار الحامل على البيض قد يضرّ بالجنين ويجعلها تلد طفلاً مشوهاً. وقد يعود هذا المعتقد إلى بعض الشعوب غير الإسلامية التي ترى أنّ البيض المسلوق عند الإفطار يُعتبر منجماً (تعرَض للنجوم في السماء) وبالتالي، فله مفعول سحري على الجنين داخل رحم أمّه.

ولكن العلم يدرج هذا المعتقد ضمن الخرافات. كما أنّ الأطباء ينصحون الحامل بتناول البيض عند الإفطار والسحور نظراً لقيمته الغذائية الغنية بالبروتين وأحماض الأوميغا 3 وفيتامين "أ".

معتقدات خاطئة عن الطفل الذي يولد في رمضان

وأخيراً، يُعتقد أنّ الطفل الذي يولد في رمضان يكون جائعاً ويحتاج للرضاعة أكثر من غيره. وتُسارع بعض النساء أو القريبات من الأم إلى تقديم السكر والماء أو الحليب الصناعي للطفل بمجرد ولادته. ولكن ذلك يضرّ بالطفل الرضيع الذي لا يحتاج سوى لحليب أمّه خلال الأشهر الستة الأولى من حياته. وعلى عكس ما يُعتقد، فالطفل لا يولد هزيلاً وضعيفاً إذ أنّ تغذية الجنين في رحم أمّه ليس عملية يومية إنّما تراكمية.

والآن، ما رأيك في إلقاء نظرة على النظام الغذائية للمرضعة خلال شهر رمضان؟



حاسبة موعد الولادة

تهانينا مولودك يرى النور في
المزيد عن مراحل الحمل

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

إختبار الشخصية

إختبار: كيف سيكون حملي؟