هل دم الحمل يصاحبه الم؟

هل دم الحمل يصاحبه الم

المواضيع

  • اسباب دم الحمل
  • الفرق بين دم الحمل ودم الدورة
  • هل دم الحمل يصاحبه الم

هل دم الحمل يصاحبه الم هو سؤال تسأله الكثيرات ليتأكدن من حدوث الحمل، تعرفي مع عائلتي على هذا الموضوع واذا كان الدم هو علامة من علامات الحمل.

اسباب دم الحمل

يعتبر نزول الدم من اهم العلامات التي تدل على حدوث حمل، فمن الممكن ان تتعرضي لنزيف خفيف وبسيط أي نزول قطرات دم قليلة بعد مرور 10 او 15 يوم على تلقيح البويضة، وهذا الأمر طبيعي ولا يجب التخوف منه لأنه يحدث بسبب التصاق البويضة بجدار الرحم. يكون لون الدم داكن الى بني ويظهر في مراحل الحمل المبكرة ويختفي هذا العارض مع تقدم الحمل. لا يعد هذا الدم خطراً على الجنين لأنه عبارة عن دم تراكم لفترة معينة في الرحم وبدء الرحم بالتخلص منه، ومن الجدير بالذكر ان هذا العارض لا يحدث مع كل النساء.

الفرق بين دم الحمل ودم الدورة

  • أوّلاً: تكون كمية دم الحمل قليلة على عكس دم الدورة الشهرية، فدم الدورة من الممكن ان يتدفق بكميات كبيرة ويخف تدريجياً ليدل على عدم حدوث حمل.

  • ثانياً: من المعروف ان دم الدورة الشهرية يطول لحوالي 7 أيام غالباً وتكون كميته كبيرة او خفيفة وذلك حسب جسم المرأة، اّما عن دم الحمل فيستمر فقط ليوم او يومين وهي المدة التي تحتاجها البويضة لتلتصق في جدار الرحم.

  • ثالثاً: يرافق دم الدورة الشهرية رائحة كريهة على عكس دم الحمل الذي لا تنتج عنه اي رائحة.

  • رابعاً: يختلف لون دم الحمل عن لون دم الدورة الشهرية، فيكون لون دم الحمل وردياً او بنياً وخفيفاً ويكون لون الدورة احمر قاني.

هل دم الحمل يصاحبه الم

نعم، قد تشعرين بالقليل من الأوجاع بسبب دم الحمل لكنها تكون اخف من ألم الدورة الشهرية، فإنقباضات الدورة تكون أشد وتكون كمية الدم أكبر. يرافق دم الحمل اعراض اخرى مثل الغثيان ، تقلب المزاج والإمساك وهذه الاعراض هي طبيعية ,لا تستدعي استشارة الطبيب لأنها تحدث غالباً لكل النساء، لكن اذا لاحظتي ارتفاع درجة حرارة جسمك او اصابتك رعشة فمن المهم جداً ان تستشيري الطبيب.

من هنا تكوني قد تعرفتي معنا على اسباب نزول دم الحمل واذا كانت ترافقه آلام، فما هي اسباب نزول دم في الشهر الثاني من الحمل بدون ألم؟



حاسبة موعد الولادة

تهانينا مولودك يرى النور في
المزيد عن مراحل الحمل

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

إختبار الشخصية

أختبار: كيف أعرف أنّني حامل؟