أهم النصائح ليحصل طفلك على عدد ساعات النوم الصحي بعد عمر السنة

نصائح لتمنحي طفلك عدد ساعات النوم الصحي بعد عمر السنة

نظراً لأهمية النوم في التأثير على نمو الطفل الصحي والسليم، تبحث الأم عن الطرق التي تضمن لها حصول طفلها على عدد ساعات النوم الصحي، تلبيةً لهذه الغاية.

فما هو عدد ساعات النوم الصحي الذي يحتاجه الطفل بعد عمر السنة؟ وكيف يُمكنك مساعدته في الحصول عليه، حرصاً على نموّه بشكلٍ طبيعي؟

عدد ساعات النوم الصحي التي يحتاجها الطفل بعد عمر السنة

بين عمر السنة والسنتين، يحتاج معظم الأطفال إلى حوالي 11-14 ساعة من النوم يومياً، يتخلّلها قيلولة واحدة أو اثنتين خلال النهار.

ومع بلوغهم 18 شهراً أو قبل ذلك حتى، قد يكتفي بعض الأطفال بقيلولة ما بعد الظهر حيث يجمعون القيلولتين بقيلولةٍ واحدة.

علامات تشير إلى أنّ طفلك لا ينام عدد ساعات كافية

مثل البالغين، يعاني الطفل من صعوبة في التحكم بمزاجه في حال عدم حصوله على القدر الكافي من النوم. ومن العلامات التي تظهر عليه، نذكر:

  • يبدو سريع الإنزعاج ومزاجه متقلب.
  • يواجه صعوبة في التركيز.
  • يغفو في السيارة.
  • يواجه صعوبة في الإستيقاظ من النوم أو يغفو من جديد بعد إيقاظه.
  • يظهر عليه النعاس في وقتٍ أبكر من موعد نومه المعتاد.
  • يبدو سارحاً في عالمٍ آخر.

نصائح لمساعدة طفلك على النوم الصحي بعد عمر السنة

إذا كنت تبحثين عن الطرق التي تضمن حصول طفلك على عدد ساعات النوم الصحي، فننصحك بالإطلاع على النصائح التالية:

  • ضعي روتيناً ليلياً مريحاً لطفلك والتزمي به بدءاً من الحمام الدافئ وصولاً إلى جلسة الرضاعة الطبيعية.
  • هيئي لطفلك الأجواء الهادئة والمناسبة لنومه الصحي حيث تكون الإضاءة خافتة ودرجة حرارة الغرفة مريحة.
  • تجنّبي تأخير قيلولة طفلك حتى الساعة الرابعة مساءً لئلا يواجه صعوبة في النوم ليلاً.
  • تأكّدي من تلبية مختلف احتياجاته قبل الخلود إلى النوم لئلا يستفيق خلال الليل للتعويض عنها.
  • اختاري الحفاض المناسب أي الحفاض الذي يضمن درجة امتصاصٍ عالية مثل حفاضات بامبرز الليلية الجديدة المزوّدة بالتكنولوجيا الألمانية والتي تتميّز عن غيرها من الحفاضات بطبقة مطوّرة للحماية من التسرّب حتى 12 ساعة، ما يعني أن لا حاجة لتغييرها في الليل.
حفاضات بامبرز الليلية الجديدة

وأخيراً لا بد من الإشارة إلى أن الحفاض الليلي المثالي، يوفر حماية طول الليل دون الحاجة لتغييره، لينعم طفلك بليلة نوم هادئة ومتواصلة! بفضل الحفاض الذي يمنع البشرة من التعرض للبلل، وبالتالي توفير حماية إضافية أثناء النوم!⁠

والآن، ما رأيك في الإطلاع على دور الحفاض المناسب في منح طفلك نوم عميق وهادئ؟!



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!